الشروع في لقاءات مع الجميع قريبا

عضو لجنة الحوار لزهاري بوزيد:

لم يستبعد عضو لجنة الحوار والوساطة والخبير في القانون الدستوري، لزهاري بوزيد،  التحاق  شخصيات بلجنة الحوار و الوساطة ، مؤكدا بأن أن أبواب اللجنة مفتوحة لجميع من يريد الانضمام ، كاشفا عن أن أول خطوات تنفيذ مهمتها ستنطلق بتجميع الأحزاب السياسية وجمعيات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية، وذلك وفقا رزنامة سريعة للوقوف على تصوراتها للحل.

 وأوضح لخصاري ” أهم نقطة تمت مناقشتها في أول لقاء لأعضاء اللجنة هو تحديد مهمتنا، والتي ستنحصر في تجميع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية واستقبالها على أساس رزنامة يتم إعدادها بسرعة من أجل الوقوف على تصورات هاته التشكيلات لكيفية حل الأزمة والخروج منهان ريد مقترحات عملية وليس نقاشات عامة، مقترحات تؤدي بنا إلى حل الأزمة عبر انتخابات رئاسية في أحسن الظروف مع توفير كل الضمانات التي يطالب بها الحراك الذي يلح على ضرورة تداول السلطة وخصوصا على منصب رئيس الجمهورية في إطار انتخابات حرة ونزيهة وشفافة

وفي سياق متصل، أضاف المتحدث “اللجنة ستقوم بتجميع المقترحات ومحاولة صياغة مسودة أرضية لكل ما هو موجود في هذه المقترحات لتقوم بعد ذلك بدور الوساطة لتذليل كل الصعوبات التي يمكن أن تكون في هذه المقترحات والدعوة في نهاية المطاف إلى ندوة وطنية يتم فيها الإتفاق على أهم النقاط التي ستكفل الخروج من الأزمة، لاسيما فيما يتعلق بمشروع قانون الانتخابات وأيضا قانون خاص بلجنة مستقلة لإدارة الانتخابات وهاته الورقة ترفع إلى رئاسة الدولة من أجل تحويلها إلى قوانين وإجراءات”

و بخصوص الانتقادات التي طالت  للهيئة ، قال المتحدث “إذا دخلنا في لعبة الشخصيات فالأمر لن ينتهي بسلام، أهم شيء لنا هو كيفية التواصل مع أصحاب المقترحات في كل مناطق الوطن لأداء مهمتنا، أي شخص سيؤتى به سيتعرض للنقد خصوصا مع الانفتاح الكبير لحرية التعبير وكذا عمليات التشويه والتجميل التي تطال البعض عبر الفضاء الأزرق”

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك