العدالة هي الحل أمام من يطعن في الهوية الوطنية الجزائرية

تعود نعيمة صالحي لتنشر الترهات بين الفينة والأخرى، آخرها بخصوص ترجمة المصحف الشريف للأمازيغية، وبالمقابل نجد ردودا من الطرف الثاني، لتصب كلها في المغالاة وضرب الوطنية، في حين يجدر بالفاعلين والصحافة على وجه الخصوص الترفع عن هكذا ترهات تغرق في ضرب الوطنية، خاصة أن مكان هكذا تجاوزات هو العدالة وليس الأخذ والرد الذي من شأنه إثارة النعرات.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك