العصيان المدني خيار انتحاري

عبد المجيد مناصرة  الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم

 أكد عبد المجيد مناصرة  الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم ، خلال استضافته في منتدى يومية “الوسط ” فيما يخص لجوء الشعب الجزائري إلى خيار “العصيان المدني ” كحل مثالي للخروج من الأزمة الحالية ،  أنه يرفض العصيان رفضا كليا وبكل قوة ، أولا لأنه غير قانوني ولما كانت الدعوة إلى الإضراب وقفت معه باعتباره حق دستوري ووقفت ضد العصيان .

 وفي ذات السياق اعتبر  مناصرة  أن العصيان  المدني هو تمرد على  كل شيء  ، على الدولة  و مؤسساتها وقوانينها حيث بالإمكان معرفة بدايته ولكن نهايته تبقى مجهولة والجزائريين مازالت في ذاكرتهم عصيان المدني لـ  1991  وكان بدايته هو انتشار الناس في الساحات ولكن نهايته كانت أليمة جدا .

كما أوضح النائب بالمجلس الشعبي الوطني  أن الجزائريين دخلوا في أزمة كبيرة فلذلك الحراك الشعبي ليس بحاجة إلى العصيان المدني ومطالب الشعب واضحة وأي دعوة للجوء إلى هذه الخطوة هي محاولة للانحراف عن المسار الطبيعي  وهدفه تفجير وإدخاله إلى دوامة يفقد من خلالها الحراك سلميته و يفقد أيضا قدسيته وصلاحياته  ، مؤكدا أن الحراك الشعبي إلى حد الآن هو منتصر وقوي وجميل ومقبول عند الجميع لأنه التزم بالسلمية والزمن المحدد والأمكنة المحددة والمطالب المشروعة ، مشيرا أنه  لما يتم إخراجه عن مطالبه المشروعة وعن الزمان والمكان والشكل  سيدخل في دوامة  نحن  لسنا محتاجين لها ، ممكن بعض الناس يتحدثون عن العصيان المدني عن حسن نية ولكن يجب أن يفهم هؤلاء أن هذا الأخير ليس فيه أي خير وليس الحراك في حاجة ماسة  فالغاية الأساسية للحراك هو الاستجابة لمطالب الشعب .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك