العمال يحتجون ويلوحون بالتصعيد

شركة أشغال الآبار بتمنراست وجانت

وجه عدد من عمال المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار القاطنين بولاية تنمنراست وولاية جانت،مجموعة من المطالب المهنية التي دعوا الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، بوجوب معالجتها والتعاطي معها جديا، بعدما همشت هذه الانشغالات من طرف المسؤولين المتعاقبين على تسيير الشركة ذاتها .

وجاء في مقدمة الانشغالات المهنية المطروحة من قبل العمال المذكورين، مشكل النقل الجوي حيث شدد هؤلاء على جوب تخصيص طائرة لعمال المؤسسة بولايتي تمنراست وجانت، مشيرين إلى أن المنحة المخصصة لمصاريف النقل هي ذر للرماد في العيون ولا تلبي راحة عمال تمنراست وجانت الذين يضطرون لقطع 2000 كلم للوصول إلى مقر العمل.

وأكد المشتكون أنه لا بد من تخصيص طائرة وعلى إدارة الشركة الوطنية للأشغال في الآبار دراسة الكيفية وإيجاد حل لمشكلتهم إما عن طريق تقسيمهم إلى فوجين أو شراء تذكرة ركوب من العاصمة إلى تمنراست والعودة نفس الطريقة وهي العملية التي تتكلف الشركة بتنظيمها كما هو معمول به في باقي الجهات.

وقال المعنيون أن العامل بجانت وتمنراست يخسر في كل عطلة أربعة أيام، متسائلين عمن يعوض هذه الخسارة، إذ ارجع المتحدثين هذا المشكل لفشل المسؤولين في إيجاد حل نهائي لانشغالهم، متهمين الجهة المعنية بالقضية بالتقصير وخدمة مصالحهم الخاصة على حساب المصلحة العامة.

كما وجه المتضررون أصابع الاتهام في هذه القضية إلى النقابيين الذين وبدل يعملوا لمصلحة العمال وإيجاد مخرج لقضيتهم ، قالوا أن حل مشكل النقل الجوي لا يتم إلا بتغيير مقر عملهم إلى حاسي مسعود ، الأمر الذي أثار استيائهم ولم يحدوا له تفسيرا مقنعا كون مشكل النقل حق من عمال العمال .

وذكر العمال الممتعضون أن وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، مطالب بتحمل مسؤولياته والمسارعة إلى حل هذا المشكل الذي طرحه برلمانيين يمثلون الولايتين المذكورتين، مشيرين في ذات السياق إلى أن القضية سوف تتوسع في الأيام المقبلة من خلال طرح الانشغال على الأمين العام لفيدرالية المحروقات وكذا الاتحاد العام للعمال الجزائريين من أجل إيجاد مخرج لمشكلتهم.

وتساءل المشتكون عن موقف الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للأشغال في الآبار، الذي وصفوه بابن المؤسسة عقب وضع الثقة فيه مؤخرا من طرف المدير العام لمجمع سوناطراك، داعين إياه إلى التحرك العاجل لاحتواء القضية وتلبية مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة.

وكان الرئيس المدير العام للمؤسسة ذاتها ، قد تعهد بالعمل على تحسين ظروف العمال لاسيما المهنية ، مؤكدا اتخاذه بعض القرارات منها قضية النقل الذي أكد أنه حق من حقوق عمال المؤسسة ولن يدخر جهدا في تمكين العمال من حقوقهم المشروعة ، فضلا عن العمل على تطوير وتحسين جودة عمليات الحفر بالورشات التابعة للشركة .

وأكد ذات المسؤول في رسالة ووجها لعمال الشركة بعد تنصيبه على رأس هذه الاخيرة ، أن المسؤولية الموكلة له عميقة ومهامها ثقيلة إلا أنه واثق وبفضل تكاتف جهود جميع العمال من رفع التحدي لمواجهة البيئة الصعبة التي فرضتها الوضعية الاقتصادية الراهنة ، كما شدد المتحدث على حرصه الشديد التركيز على الاهداف الاستراتيجية الهامة من خلال العمل على رفع جودة وفعالية عمليات الحفر وكذا تطوير اعمال المؤسسة في الاسواق المستهدفة وطنيا وخارجيا مع تعزيز القدرات التنافسية وهو ما سيمكن حسبه من التكفل التام بكل الانشغالات والتطلعات الاجتماعية للعمال .

أحمد بالحاج 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك