العودة إلى الميثاق واجب وطني

العودة إلى الميثاق واجب وطني

د. غازي حسين

 ما يجري في الساحة الفلسطينية منذ توقيع اتفاق الإذعان في أوسلو وحتى يومنا هذا يدمي القلب والعقل والضمير والوجدان، حيث قاد حصاد أوسلو المر والمرير إلى تدمير المشروع الوطني الفلسطيني واعتراف قيادة منظمة التحرير بأن 78% من مساحة فلسطين هو للكيان الصهيوني، وأن الـــ 22% المتبقية من فلسطين العربية أراض متنازع  عليها بين الفلسطينيين أصحاب الأرض الأصليين وسكانها الشرعيين والكيان الصهيوني الغريب عن المنطقة والدخيل عليها، اعترفت قيادة المنظمة بإسرائيل وتخلّت عن المقاومة المسلحة ونعتتها بالإرهاب وتعهدت بمعاقبة رجالها وتجريدهم من السلاح والتعاون الأمني مع العدو، كما قدمت الانتفاضة الأولى انتفاضة الحجارة على طبق من ذهب للعدو الصهيوني بعد أن فشل في القضاء عليها.

استمرار في الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس

أعطى اتفاق الإذعان في أوسلو للعدو المجال للاستمرار في الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس وبقية الضفة الغربية ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية وتهويدها وتهويد الخليل والقدس ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم وقبر الشيخ يوسف في نابلس وفرض العقوبات الجماعية والحصار غير الشرعي والاستمرار في قتل الفلسطينيين واغتيالهم واعتقالهم وممارسة العنصرية والتمييز العنصري والتطهير العرقي بحقهم وإشعال الحروب على غزة ومحاصرتهاوموافقة القيادة الفلسطينية وشطب حق عودة اللاجئين إلى ديارهم والدخول في المفاوضات المباشرة والمدمرة مع العدو برعاية الولايات المتحدة الأمريكية العدو الأساسي للعروبة والإسلام والشعب الفلسطيني وجميع الشعوب في العالم. وحمل رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير «المجلس الوطني الفلسطيني» على إلغاء الميثاق الوطني في غزة عام 1998 وبحضور الرئيس الأمريكي المتصهين بيل كلنتون، وذلك تلبية لإملاء إسرائيلي. ووافقت قيادة المنظمة في المفاوضات الكارثية على تبادل الأراضي في القدس وبقية الضفة الغربية لضم أكثر من 85% من كتل المستعمرات اليهودية الكبيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 إلى الكيان الصهيوني، وضم المعازل العنصرية العربية إلى الأردن أي إلى الوطن البديل للقضاء نهائياً على حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وإقامة اتحاد اقتصادي إسرائيلي ـــ فلسطيني ـــ أردني على غرار اتحاد بنيلوكس بين هولندا وبلجيكا ولوكسمبورغ كركيزة أولية لمشروع الشرق الأوسط الجديد وإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية بدلاً من إسرائيل الكبرى الجغرافية وجعلها المركز والقائد لمنطقة الشرق الأوسط تماماً كما خطط تيودور هرتسل مؤسس الحركة الصهيونية ومؤتمر بلتمور الصهيوني ثاني أهم مؤتمر في تاريخ الصهيونية، وكما خطط المستشرق اليهودي الحقير برنارد لويس لمشروع الشرق الأوسط الكبير وتبناه الكونغرس الأمريكي وتطبيقاً لمشروع الشرق الأوسط الجديد لشمعون بيرس والذي ظهر في كتابه بالإنكليزية عام 1993. وحاول مجرم الحرب الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن تحقيقه من خلال حربه الهمجية على العراق عام 2003 وحرب تموز 2006 التي شنها العدو الإسرائيلي على لبنان ولكن المقاومة العراقية واللبنانية نجحتا في إفشاله.

أزمة القضية الوطنية

إن ما يجري في الساحة الفلسطينية في هذه الأيام أزمة القضية الوطنية التي نتجت عن توقيع الاتفاقات مع فيليب حبيب مبعوث الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والتي بموجبها أخرج السفاح شارون منظمة التحرير باجتياحه للبنان عام 1982 بدعم من الولايات المتحدة وتواطؤ الإمارات والممالك العربية التي أقامها الاستعمارالبريطاني وتحميها الامبريالية الامريكية وتوقيع إتفاق الاذعان في اوسلو. وحوَّل رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عرفات المنظمة من منظمة مقاومة إلى منظمة سياسية ومقرها تونس. وانقسمت الساحة الفلسطينية إلى برنامجين برنامج المقاومة وبرنامج التسوية برعاية الولايات المتحدة العدو الأساسي للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية والحليف الاستراتيجي للكيان الصهيوني أخطر وأوحش نظام استعمار استيطاني عنصري وإرهابي في التاريخ البشري.

ويعاني شعبنا العربي الفلسطيني حالياً من الانقسام الحاصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بين فتح وحماس، بين حكومة الضفة الغربية التي تبنت إبان عهد المتأمرك والمتصهين سلام فياض الحل الاقتصادي للقضية الفلسطينية وفقاً لبرنامج السفاح والفاشي نتنياهو: دويلة حكم ذاتي منقوصة الأرض والسكان والسيادة ومقطعة الأوصال (معازل عنصرية) والقادرة على الحياة جراء الاستسلام الى سلام القوة والسلام مقابل السلام والسلام الاقتصادي الذي يستمد الحياة من الهبات والصدقات والمساعدات الأمريكية والأوروبية والسعوديةلديمومة ربطه بالاحتلال الإسرائيلي.

ووافقت أنظمة الخليج (وعلى رأسها السعودية)واتفاقات الإذعان على إستراتيجية نتنياهو سلام القوة والسلام مقابل السلام والتعايش مقابل التعايش واستمرار التنسيق الأمني بين دولة الاحتلال وأجهزة الأمن الفلسطينية والاعتراف الفلسطيني والعربي بيهودية الدولة لتبرير إقامة دولة الخلافة الإسلامية وإشعال الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية والحروب الدينية لتفتيت البلدان العربية وإعادة تركيبها من خلال مشروع الشرق الاوسط الجديد بقيادة اسرائيل العظمى الاقتصادية على أنقاض النظام العربي وللقضاء على دور العرب في العصر الحديث.

اتفاقات الإذعان العربية

نتجت الأزمة المزمنة التي تمر بها منظمة التحرير الفلسطينية من توقيع اتفاقات الإذعان العربية والفلسطينية في كمب ديفيد وأوسلو ووادي عربة وإلغاء الميثاق والمقاومة المسلحة والتطبيع الخليجي وفي موافقةالإمارات والسعودية على تهويد كل القدس و فلسطين والجولان وصفقة القرن لتصفية القضية وإنهاء الصراع وتوطين اللاجئين الفلسطينيين في بلدان عربية بتمويل سعودي وإقامة شراكة أمنية والناتو العربي بتمويل خليجي.

عمّق الانقسام الجيو سياسي والجغرافي بين الضفة والقطاع بين فتح وحماس والفصائل المنضوية لهما والمحاصصة «الأزمة السياسية» وتحولت إلى أزمة وطنية ودستورية وتنظيمية ولا يمكن حلها إلا بالعودة إلى طابعها النضالي كحركة تحرر وطني، حركة وقضية شعب يتطلع إلى التحرر والاستقلال وقلع الاحتلال وكيان الاستعمار الاستيطاني العنصري والإرهابي من فلسطين قلب الوطن العربي بالعودة إلى الميثاق والمقاومة المسلحةوصراع الوجود وليس نزاع الحدود.

تستغل اسرائيل الانقسام بين فتح وحماس والخلاف بين برنامجين فلسطينيين وعربيين أبشع استغلال لكي تكمل تهويد كل فلسطين والجولان،وتقيم أكبر مركز لليهودية العالمية للسيطرة على الشرق الاوسط وثرواته وعلى العالم بأسره.

وتراهن إسرائيل والولايات المتحدة على تحويل حماس كما حدث مع حركة فتح التي تخلت عن البندقية وألغت الميثاق ووقّعت اوسلو واعتمدت المفاوضات الكارثية طريقاً وحيداً لحل الصراع. وترغب الدولتان في أن توقع فتح وحماس على التسوية الامريكية ضماناً لخشيتهما من أن يقوم الشعب الفلسطيني بإلغائه كما فعل الشعب اللبناني في اتفاق الإذعان في 17 ماي 1983.

إن رأب الصدع وتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية لا يمكن أن يتحقق إلاَّ بالعودة إلى الميثاق الوطني الذي هو بمثابة دستور وقرآن وإنجيل الشعب الفلسطيني وإلى خيار المقاومة المسلحة واعتبار ان الصراع صراع وجود وليس نزاعاًعلى الحدود وتسليح الضفة الغربية وتحرير القدس وكل فلسطين وإقامة الدولة الديمقراطية لكل مواطنيها وبحقوق المواطنة لكل مواطينهافي كل فلسطين العربية.

خلافات وصراعات تنظيمية وسياسية حادة

لقد شهدت الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة خلافات وصراعات تنظيمية وسياسية حادة وصلت إلى حد الاقتتال المسلح، ووصلت حالياً إلى أدنى وأخطر مراحلها، مرحلة تصفية القضية وإنهاء الصراع العربي ــــ الصهيوني وهيمنة إسرائيل العظمى الاقتصادية على بلدان الشرق الأوسط الكبير تحقيقاً لبروتوكولات حكماء صهيون وبقية المخططات والقرارات الصهيونية والإسرائيلية وتهويد كل القدس والجولان، وذلك للسيطرة على العالم وحكمه ألف عام من القدس تحقيقاً لخرافة هيرمجدون.

لقد أدى توقيع اتفاقات الإذعان في أوسلو وواي ريفير إلى تغوّل الاستيطان وخاصة في القدس المحتلة والقرى والأراضي الفلسطينية المحيطة بها وحول المسجد الأقصى وتحته وصولاً إلى سلوان وتحويل الشعب الإسرائيلي إلى شعب استعماري وعنصري لايمكن على الاطلاق التعايش معه.

وتصاعدت عنصرية وفاشية واستعمار وإرهاب اسرائيل والمستعمرين اليهود والشعب الإسرائيلي. وتطالب إسرائيل من القيادة الفلسطينية الاعتراف بيهودية الدولة وبقانون الدولة القومية الأسوأ والخطر والأإحقر من قوانين نورنبيرغ العنصرية التي أصدرها هتلر ضديهود المانيا الاندماجيين وغير الصهاينة لعزلهم وتهجيرهم الى فلسطين. ويعنى قانون الدولة القومية أن إسرائيل دولة لجميع اليهود في العالم، وإن الأراضي الفلسطينية المحتلة أراض يهودية محررة وليست محتلة، وترحيل الفلسطينيين من أراضيهم المحتلة عام 1948 إلى دويلتهم المزمع إقامتها المنقوصة السيادة والأرض والسكان، وشطب حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وإقامة اكبر دولة ابارتايد يهودية على كوكب الارض. 

الاستعمار الاستيطاني والعنصرية والإرهاب

ويزداد تمسك الشعب الإسرائيلي بالاستعمار الاستيطاني والعنصرية والإرهاب تجاه الفلسطينيين أصحاب البلاد الأصليين وسكانها الشرعيين. وأدى استمرار الاحتلال وتنازل السلطة عن الحقوق والثوابت والمقاومة المسلحة، وإضعافها للمقاومة وثقافتها وللحركة الوطنية وأموال الدول المانحة وضغوط الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وآل سعود وثاني ونهيان وتدمير العراق وسورية وليبيا واليمن إلى تصاعد الحقد والعنصرية والإرهاب عند الإسرائيليين من أجل الاستيلاء على المزيد من الأرض الفلسطينية والسورية والثروات والمياه العربية وتطبيع العلاقات والتحالف مع دول الخليج وأنطمة الاستسلام والاذعان في كمب ديفيد واوسلو ووادي عربة.

وغرست فضائيات الخليج وأنظمة الاذعان  مقولات استسلامية للتطبيع في عقول الأجيال العربية الجديدة للموافقة على الحل الصهيوني للقضية وصفقة القرن وإنهاء الصراع العربي الصهيوني .

وتزعم الأحزاب الصهيونية واليهودية العالمية وإسرائيل أن فلسطين هي أرض الميعاد، ورسّخوا في برامجهم أن الفلسطينيين يملكون فيها حق الإقامة فقط، ويفقدون هذا الحق عند مغادرتها. وترسّخ هذا التوجه الاستعماري غير المسبوق في حزب العمل وتكتل الليكود والأحزاب الدينية والقوانين الاسرائيلية برفض حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وإعطاء السلطة الفلسطينية التي ابتكرتها دولة الاحتلال بموجب اتفاق أوسلو والقاهرة السيادة المنقوصة على البشر وليس على الأرض لإخضاعهم للتعايش مع إسرائيل العظمى الاقتصادية كحطابين وسقائين ورعاة لخدمة «شعب الله المختار» كما نصت التوراة وتنص القوانين العنصرية التي سنتها حكومات نتنياهو الفاشية الحليف الجديد لآل سعود وثاني ونهيان وخائن البحرين.

وللمحافظة على هذا الموقف الصهيوني فرضت إسرائيل على السلطة الفلسطينية أن تحافظ أجهزتها الأمنية على أمن المستعمرين اليهود في القدس وبقية الضفة الغربية وعلى الأمن الإسرائيلي الذي يعتبره رئيس السلطة محمود عباس مقدساً.

وتعمل السلطة على نشرما يسمى بثقافة السلام ونبذ الكراهية وتعزيز التعايش والتعاون والتنسيق الأمني مع المحتل الإسرائيلي. وقادت مواقف وتصرفات السلطة إلى إضعاف المقاومة وثقافتها والحركة الوطنية في الضفة الغربية وإجهاض الانتفاضتين الأولى والثانية بعد أن عجزت إسرائيل عن اخمادهما. وتعمل على إخماد نيران الانتفاضة الثالثة بحجة التهدئة للعودة إلى المفاوضات الكارثية والحل الأمريكي لتصفية قضية فلسطين.

إن السلطة غير مستقلة عن دولة الاحتلال والولايات المتحدة الأمريكية وأتباعها من الإمارات والممالك العربية التي أقامتها بريطانيا وتحميها الولايات المتحدة، لذلك لا أمل للشعب الفلسطيني في ممارسة حقوقه الوطنية الثابتة غير القابلة للتصرف إلاَّ بإلغاء اتفاق الإذعان في أوسلو وحل السلطة والعودة إلى الميثاق والمقاومة المسلحة والوحدة الوطنية وإعادة بناء وتطوير وتفعيل منظمة التحرير وأطرها المختلفة على أُسس ديمقراطية بعيدة كل البعد عن الهيمنة الفئوية أو المحاصصة لتحرير فلسطين وإقامة الدولة الديمقراطية لكل مواطنيها في كل فلسطين العربية.والنصر دائماً وأبداً للشعوب المناضلة ومصيراسرائيل الى الزوال كما زال الاستعمار الاستيطاني الفرنسي من الجزائر وكما زالت النازية من المانيا والابارتايد من جنوب افريقيا.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك