القوى غير الدستورية هي التي استدعت الهيئة الناخبة سابقا

قال أنهم يستخدمون ختم الرئيس

أعطى رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، تفصيلا عن القوى غير الدستورية التي تحدث عنها في الكثير من المرات، والتي أكد الناطق باسم الأرندي صديق شهاب وجودها، وأنها هي من كانت تسير البلاد منذ 7 سنوات.


وأفاد علي بن فليس في حديث للصحافة، بأنه منذ أكثر من ثلاث سنوات وهو يتكلم عن القوى غير الدستورية، موضحا بأنها تتمثل في أولئك الذين يستعملون خاتم الرئاسة، والذين يستعملون المال العام، ويرافقهم إعلام فاسد يساير ويؤيد هذا الفساد، “أؤكد وأنتم تذكرون قبل 3 سنوات، وجود قوى غير دستورية، وهم من يستغلون ختم الرئيس وينهبون المال العام، مضيفا أنه في وسطهم إعلام فاسد يساير الوضع”، مضيفا أن الأمر انجر على مؤسسات مدنية للدولة انجرت معهم بحكم السيطرة من طرف القوى غير الدستورية على القرار السياسي والاقتصادي ” بالإضافة إلى جر مؤسسات الدولة بحكم سيطرة القوى غير الدستورية على القرار السياسي والاقتصادي وغيرها”.

كما أضاف أن القوى غير الدستورية هي التي استدعت الهيئة الناخبة لانتخابات أفريل الملغاة، وهي من أسست للعهدة الخامسة، قبل أن يسقطها الشعب، قائلا أنه يتم محاولة الالتفاف من خلال تمديد العهدة الرابعة التي يرفضها الشعب للجمعة الثانية على التوالي، داعيا لاستمرار إرادة الشعب الذي وصفه بالعظيم عائدا بالصورة إلى ثورة نوفمبر وما أحدثه، موضحا أن انتظار الشعب الذي كان في كل مرة يصابر على ظروفه لا يعني أنه لن يتحرك وهو ما أبرزه مؤخرا.

وبحسب رئيس طلائع الحريات، فإن القوى غير الدستورية قد استهدفت أيضا المسيرات ولم تصب أهدافها، لأن الشعب فرض رأيه، مبرزا بأن المسيرات في أنفاسها الأخيرة وسيرحلون والشعب سيقرر مصيره على حد تعبيره.

سارة بومعزة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك