الكلا : الرياضيات والفيزياء واللغات الأجنبية “تحتفظ” بأدنى النتائج

دعا لمواجهة الأخطار المحدقة بالتعليم المجاني

كشف مجلس أساتذة الثانويات الجزائرية عن نتائج كارثية للفصل الدراسي الأول، مؤكدا التصريحات الأولية السابقة حول النتائج، مؤكدين بحسب دراسة ميدانية للكلا بأن أكثر من 45 بالمائة من التلاميذ عبر الثانويات لم يتحصلوا على المعدل، في حين 60 بالمائة ممن تحصلوا على المعدل لم يحققوا نتائجا مرضية بل ضعيفة في مواد: الرياضيات والفيزياء والفرنسية والانجليزية.


وأكد الكلا، في اجتماع مكتبه الوطني الأخير، أن ملف الحريات النقابية يعرف تصاعدا في وتيرة التضييقات، موضحا أنه تم الإنتقال من التضييق على الحريات النقابية من الصفة غير المباشرة إلى الصفة المباشرة، مستشهدين بمجموعة من الأحداث، قائلين أنه بلغ الأمر بالوصاية إلى عدم منح النقابة ترخيص لعقد مجلسها الوطني الذي كان مبرمجا على مستوى سطيف، وعدم توفير مقر لائق للنقابة باستعمال أسلوب التسويف والمماطلة. مع الامتناع عن إمضاء وإعداد محاضر الاجتماعات الرسمية بين النقابات ووزارة التربية الوطنية وحتى على مستوى الولايات مع مديريات التربية مما يعتبر نية واضحة في التهرب من الالتزامات ومعالجة المشاكل المطروحة على طاولات النقاش الجدية بحسب النقابة. كما أضافت أن ما يعزز التضييقات هو بلوغ مرحلة المتابعات القضائية ضد مناضليها، قائلين أنها جاءت من طرف بعض الأطراف التي تسعى لخلق المشاكل الوهمية وقلب الحقائق للتغطية على تجاوزاتهم باللجوء إلى العدالة ضد ممثلي النقابة محاولة منهم إسكات أفواه المناضلين الحرة التي تدافع عن كرامة الأساتذة وعن حق التلاميذ في تعليم عمومي مجاني وجيد، مستشهدين بالمتابعات بحق عضو المكتب الوطني للكلا بمعسكر وعضو المكتب الولائي بورقلة.

من جهة ثانية أكدت الكلا التزامهم بالعمل في إطار التكتل النقابي داعين النقابات إلى الاستمرار والعمل والإسراع في اتخاذ قرارات مسؤولة وتاريخية على حد تعبيرها للحفاظ على المكاسب العمالية وتحسينها: القدرة الشرائية، قانون التقاعد، قانون العمل والحريات النقابية، مؤكدين أن الضمير النقابي حاليا يفرض التضامن والوحدة لمواجهة الأخطار المحدقة بالخدمة العمومية وبالمدرسة المجانية على وجه الخصوص.

سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك