الكناباست يعود للغة شل المدارس

قال أن الغموض رافق مسابقة ترقية الأساتذة

أعلن المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “كناباست” عن قراره الدخول في إضراب مع تكتل نقابات التربية يحدد موعده في وقت لاحق، متهما بن غبريط بانتهاج سياسة التضييق على حريات العمل النقابي والاستهداف المتواصل لمكاسب الأستاذة الاجتماعية والمهنية، في حين أضاف أن مسابقة الترقية للأساتذة اكتنفها الغموض.


كشف المجلس الوطني لنقابة الكناباست، خلال الدورة الاستثنائية التي عقدها، أمس، عن نيته العودة لبيت تكتل نقابات التربية، مساندا الدخول في إضراب وطني إلى جانب التكتل الذي أعلن في وقت سابق أنه سيكشف عن طبيعة تصعيده القادم في النصف الثاني من الشهر الجاري من أجل رفع التضييق عن حق ممارسة العمل النقابي واسترجاع حقوق الأساتذة المتعسف في حقهم والحفاظ على مكاسب ومكتسبات الأساتذة والقطاع ككل، بحسب الكناباست.
وسجلت النقابة استنكارها لما وصفته بتعنت وزارة التربية الوطنية فى تغاضيها عن التجاوزات والتعسفات الحاصلة في حق العديد من الأساتذة وممثليهم فى الولايات على غرار ما حدث ويحدث فى ولايتي قالمة وغليزان، إضافة إلى رفض منح التراخيص بعقد المجالس الولائية في جل الولايات، مع تأكيدهم التمسك بحق الأستاذتين محل تحويل تعسفي غير قانوني وتحرش إداري في مديرية التربية الجزائر وسط والمطالبة بإعادتهما لمنصبيهما دون قيد أو شرط.
كما عاد المجلس لإعلان رفضه للتصريحات الصادرة عن وزارة التربية الوطنية بخصوص ملف الخدمات الاجتماعية التضامنية، متهمين إياها بمحاولة المساس بفلسفة التوازي في القانون الأساسي الخاص لأسلاك قطاع التربية الوطنية، مع التأكيد على الرفض القاطع لكافة الاجراءات المتخذة من طرف وزارة التربية الوطنية والخاصة بتحجيم وتقليص السلطة البيداغوجية للأستاذ، معتبرين أنها تمييع لقرارات المجالس البيداغوجية والتربوية المختلفة، محملين الوزارة تبعياتها. بالإضافة إلى التنديد بالقرارات الفردية والانفرادية الصادرة من طرف وزارة التربية الوطنية في عديد القضايا دون إشراك الشريك الاجتماعي في مناقشتها واعدادها.
وبخصوص الامتحانات المهنية سجلت تذمرها من طريقة تنظيمها بخصوص ترقية الأساتذة، مؤكدة أنه طبعها اللبس والغموض فى جميع مراحلها (الإعلان – مضمون المواضيع – عملية التصحيح – والإعلان عن النتائج).
سارة بومعزة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك