الكيان الصهيوني يرشح نجل حفتر

الانتخابات الرئاسية الليبية القادمة

تقرر إجراء انتخابات رئاسية ليبية في 24 ديسمبر 2021 والتي تعد الأولى منذ 2014 بعد محاولات تحديد مواعيد انتخابات في 2018 و 2019 بسبب الحرب الأهلية في البلاد وقد تم تشكيل حكومة مؤقتة برئيس وزراء مؤقت للإشراف على العملية.

وبهذا الصدد كشفت صحيفة واشنطن فري بيكون الأمريكية عن  لقاء سرّي  جرى بين صهاينة وصدام خليفة حفتر لمناقشة مسألة ترشحه للرئاسة في ليبيا هذا الشهر ومن خلال التقرير  الذي نشرته صحيفة فري بيكون الامريكية فان اللقاء جمع مسؤولي المخابرات الكيان الصهيوني مع نجل أكبر أمراء الحرب الليبيين  صدام حفتر اين ناقش حفتر صدام الوضع في المنطقة وتطلعه لاستقرار بلاده فضلا عن دعمه المعلن للديمقراطية و القانون كما جاء على لسانه. 

يذكر أن الاستخبارات الصهيونية طالما كانت تدعم والد حفتر وهذا ما يعطي إشارة إلى دعمها لحفتر النجل بطريقة غير مباشرة وأوضح التقرير أن حفتر يسعى للحصول على دعم مغربي، ويشار أن المغرب و السودان و البحرين و الإمارات العربية المتحدة وافقت على التطبيع مع الكيان الصهوني ما سيساعد  على انتصار حفتر أمام سيف الاسلام القذافي نجل معمر القذافي مما سيعمل على  توثيق العلاقات بين الكيان الصهيوني و ليبيا من جهة أخرى سبق وأن كان  بين حفتر و الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب علاقات جيدة ،و الذي اعترف بالدور الهام لحفتر في محاربة الإرهاب و تأمين موارد ليبيا النفطية. 

 كما أشار متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية بان سيف الإسلام القذافي لا يزال على قائمة العقوبات الامريكية مضيفا في ذات السياق بأن الولايات المتحدة الامريكية ليس لديها موقف تجاه المرشحين الليبيين ،كما ذكرت تقارير نشرتها وكالات إخبارية بان إدارة فلاديمير بوتين تدعم ترشح القذافي سيف الإسلام.

أما بالنسبة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون فاكتفى بتعليق حول عدم موافقته على  الحروب الليبية التي كانت وراءها حملات عسكرية دموية  وعليه فهناك توقعات بان الانتخابات الرئاسية الليبية المقبلة ستكون معركة بين حفتر و سيف الإسلام القذافي.

س.يوبي

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك