المخابرات تحت وصاية وزارة الدفاع

بعد إنهاء مهام بشير طرطاق

تم أول أمس تنحية مدير المخابرات الجنرال المتقاعد بشير طرطاق من منصبه،و إلغاء منصبه كمنسق للمصالح الأمنية

وقد غادر بشير طرطاق أول أمس الخميس منصبه برئاسة الجمهورية،بعد تنحيته من منصبه،وبعد العديد من الأخبار حول تنحيته من منصبه وعادت بذلك جهاز المخابرات إلى مكانه الطبيعي تحت وصاية وزارة الدفاع ،بعد أن كان بشير طرطاق الجنرال المتقاعد تابعا لرئاسة الجمهورية ويأتي هذا التغيير في هذا الجهاز الحساس بعد العديد من الأخبار المتداولة في هذا الشأن حول احتمال تغيير بشير طرطاق

وجاء إنهاء مهام بشير طرطاق مرفوقا بإلغاء منصب منسق المصالح الأمنية التابعة لرئاسة الجمهورية و الذي كان يشغلها بشير طرطاق كما جاءت هذه التغييرات مرفوقة بإعادة جهاز المخابرات إلى وصاية وزارة الدفاع وهو مكانها الطبيعي.

حيث من شأن هذا التغيير خلق تجانس كبير في العمل ،رغم أن المكان الطبيعي هو تحت وصاية وزارة الدفاع،لاسيما فيما يتعلق بالحسابات الإستراتيجية ومن المتوقع أن يخلف البشير طرطاق في منصبه اللواء يوسف بوزيت الذي كان مديرا للمخابرات الخارجية الذي تعيين مكانه اللواء بن داود مؤخرا.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك