المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس تنظم يوما مفتوح على الصحافة

لابراز التطور التي وصلت اليه

نظمت المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس-باجي مختار يوما إعلاميا لصالح الصحافة الوطنية بهدف إبراز التطور الذي وصلت اليه هذه المؤسسة التكوينية العسكرية وكذا التعرف عن إحدى قلاع منظومة التكوين بالجيش الوطني الشعبي.

وكانت هذه الزيارة سانحة للاطلاع على مختلف الوسائل البيداغوجية والمناهج التعليمية الحديثة وكذا الإمكانيات المادية المتوفرة, لتكوين نخب ذات مستوى عال متشبعة بالعلوم والمعارف الضرورية تتماشى والتطورات التكنولوجية الحديثة وبهذه المناسبة, زار الصحافيون مختلف أقسام المدرسة خاصة مخابر التكنولوجيا والفيزياء والكيمياء والطباعة وكذا القسم البيداغوجي والمنشآت الرياضية وذلك بعد متابعتهم لعرض مختصر حول سير المؤسسة وبث فيلم خاص بها. وتتوفر المدرسة على فضاءات رياضية لكل التخصصات سواء الفردية منها أو الجماعية وكذا مكتبة تتوفر على 19.526 عنوان و 60.783 نسخة كما وأوضح المدير العام للمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس, العميد جلول موساوي, أن هذه الزيارة تهدف أيضا إلى تثمين العلاقة مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية من خلال إشراكهم في مختلف النشاطات التي ينفذها الجيش الوطني الشعبي من جهة وإلى توطيد العلاقة بين المواطن وجيشه وتقوية رابطة “جيش-أمة”.

من جهة أخرى وبعدما أكد أن هذه العلاقة تشكل الهدف المحوري لاستراتيجية الاتصال للجيش, أشار العميد موساوي أن الإعلام بمختلف أنواعه وتخصصاته, أضحى طرفا فعالا في الدفاع الوطني وفي تغذية المجتمع بالمعلومات والحقائق حول كل ما يجرى في محيطه المحلي والعالمي و من مهام هذه المدرسة ضمان تكوين تحضيري يمكن من الالتحاق بعد ثلاث سنوات من الدراسة بالمدارس الكبرى للمهندسين و يتم الالتحاق بالمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس عن طريق مسابقة مفتوحة لفائدة المترشحين العزاب الذين تقل أعمارهم عن 20 سنة و متحصلون على شهادة البكالوريا علمي لسنة القبول بتقدير “قريب من الجيد” على الأقل.

ويتوج المسار الدراسي بالحصول على شهادة جامعية للطور العلمي الأول وشهادة نجاح في التكوين العسكري مع رخصة السياقة العسكرية. ويلتحق المتحصلون على الشهادة الجامعية للطور العلمي الأول مباشرة بالطور الثاني لدراسات مهندس في المدارس العسكرية الكبرى.

ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك