المسيلة تحي ذكرى اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الجيش والشعب

بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي

احتفلت صباح أمس ولاية المسيلة ،على غرار باقي ولايات الوطن بالذكرى الثانية للحراك 22 فيفري ،المخلد لليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه، من أجل الديمقراطية الذي أقره رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون،وذلك بقاعة متعددة الرياضات “سالم معروف” وسط مدينة المسيلة،وهذا بحضور وإلي المسيلة عبدالقادر جلاوي، ورئيس المجلس الشعبي الولائي والسلطات الأمنية والعسكري ورؤساء الدوائر وأعضاء الهيئة التنفيذية وكل الفاعلين الاجتماعيين من جمعيات ونشطاء والأسرة الثورية ،حيث سطرت ولاية المسيلة ،عدة نشاطات تخص المناسبة و هذا تعبيرا عن تلاحم الشعب الجزائري مع جيشه ، يأتي ذلك بعد ترسيم هذه التظاهرة كيوم وطني يحتفل به كل سنة ، حيث تميزت هذه النشاطات بإقامة استعراضات فلكلورية من أداء فرق لجمعيات محلية تنشط في ذات المجال ، الى جانب ذلك إقامة معارض هذا فضلا عن تنظيم حفل فني خاص بالانشودة الوطنية،وخلال الاحتفال بهذا اليوم الوطني قال والي المسيلة، أن الدلالة بالاحتفال بواسطة أنشطة تندرج ضمن تعزيز اللحمة بين الشعب والجيش التي أنقذت الدولة الوطنية من السقوط وبعزم السلطات وبتوجيهات من رئيس الجمهورية هناك مطالب للحراك تحققت وهناك إجراءات لاستكمال تلبية كل المطالب، كما دعا الحاضرين إلى مزيد من رص الصف الوطني ومواصلة العزم للحفاظ على الوطن.

عبدالباسط بديار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك