المعارضة تنتقد إيداع لويزة حنون الحبس المؤقت

وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراحها

تعزيبت: إيداع لويزة حنون الحبس المؤقت له علاقة بمواقفها

أدانت أحزاب المعارضة قرار إيداع الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون الحبس المؤقت، معتبرين ذلك بمثابة مساس بالحريات السياسية، رافضين قمع أي صوت معارض، مبرزين بأن ذالك تجاهل الثورة الشعبية، في حين نظم مناصلي حزب العمال وقفة إحتجاجية بمقر البريد المركزي استنكارا بقرار وصع لويزة حنون رهن الحبس المؤقت  .

محسن بلعباس

 “نرفض التحكم العسكري في القرار السياسي”

اعتبر رئيس الأرسيدي محسن بلعباس بإيداع لويزة حنون الحبس المؤقت، بمثابة صور التحكم العسكري في القرار السياسي على حد قوله، معبرا عن رفضه تفعيل العدالة بالأوامر.

عبر محسن بلعباس من خلال منشور له عبر الفايسبوك، عن رفضه للتدخل العسكري في الحياة السياسية، مشيرا بأن ملامح الانقلاب العسكري تبرز يوما بعد يوم عن طريق التحكم العسكري في القرار السياسي وفي تفعيل العدالة بالأوامر”.

 وقال بلعباس” كتبت منذ البداية بان بدل من المرحلة الانتقالية أرغمونا على مرحلة تضليلية بعدالة استعراضية، انتقائية وانتقامية، البلدان لا تسير كالثكنات التي لا مكان فيها للنقاش والنقد أو حتى التفكير في المستقبل، فرض نظام الثكنات في الحياة الاجتماعية يؤدي إلى الاستبداد

الأفافاس يدين

أدان حزب الأفافاس بشدة قرار إعتقال الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون  ، منددة بشدة العنف الجديد للسلطة الحقيقية في الجزائر، التي تهدف إلى الوصول وتنفيذ جدولها السياسي من خلال قمع أي صوت معارض وتجاهل الثورة الشعبية على حد قوله.
اعتبر الأفافاس بانه لا يوجد أي مبرر لاعتقال الأمينة العامة لحزب العمال، واصفا ذلك ” العمل التعسفي والمسيء”،  معبرا عن تضامنه  مع حزب العمال، في حين اشترط الإفراج الفوري عن الأمينة العامة لحزب العمال.

وأضاف ذات المصدر” يأتي هذا الاعتقال في الوقت الذي يدخل فيه غالبية الجزائريات والجزائريين في الشهر الثالث من الاحتجاج والتظاهر السلمي للمطالبة بالفتح الحقيقي للمجال السياسي والإعلامي، وبناء دولة القانون، وهو شرط ضروري لبناء عدالة مستقلة وحرة.”
وقال ذات المصدر “دولة ديمقراطية تضع حد لاستخدام العدالة والهيئات المكونة للأمة، لأغراض تسوية الحسابات الغامضة وانتهاك الحقوق الأساسية، وهي حرية التعبير والحق في الممارسة السياسية،حقان غير قابلين للمصادرة، يكفلهما ويضمنهما الدستور الجزائري.”

وفي سياق متصل، دعا حزب جبهة القوى الاشتراكية مناضليه الأوفياء والطبقة السياسية والجمعيات والنقابات المستقلة بأكملها إلى الحفاظ على الديناميكية الثورية السلمية ، الحصن الوحيد ضد الديكتاتورية الجديدة، والخيار الوحيد لإنشاء الجمهورية الثانية، جمهورية الغد

تعزيبت

مكان لويزة حنون ليس في السجن

كشف النائب البرلماني عن حزب عمال رمضان تعزيبت  بأن إيداع لويزة حنون الحبس المؤقت له علاقة بمواقفها المعروفة لدى العام والخاص حول ضد العهدة الخامسة وضد الالتفاف على الثورة وضد كل مساعي الثورة المضادة

اعتبر رمضان تعزيبت بأن  الدفاع عن المناضلة لويزة حنون بمثابة الدفاع عن الديمقراطية و الحريات، مشيرا بأن مكان لويزة حنون في ميدان النضالات و ليس في السجن
تم استقالة الكتلة البرلمانية للحزب 
وأوضح المتحدث بأن  سبب إعتقال الأمينة العامة لحزب العمال هو موقفها ضد الانتخابات الرئاسية ل4 جويلية القادم و نضالها دون هوادة ضد القوى غير الدستورية و الاوليغارشيا، مشيرا بانها لا طالما ناضلت من اجل مرحلة انتقالية ديمقراطية تتركز على السيادة الشعبية بوضع رزنامة ينتج عنها مجلس وطني تأسيسي سيد

رابطة حقوق الإنسان

الطريق مفتوح على جميع السيناريوهات والانحرافات

رفضت  الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان  إيداع لويزة حنون الحبس المؤقت ،مشيرة بأن ذلك  يفتح الطريق أمام جميع السيناريوهات والانحرافات.

وقالت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ” هذه القضية (التآمر ضد الجيش) ليست حجة جيدة لإسكات جميع الأصوات المعارضة لخريطة الطريق السياسية التي يريد الجنرال قايد صالح فرضها على الشعب؟ كما تعتبر المنظمة غير الحكومية أن” الوضع يأخذ منعطفًا خطيرًا آخر”.

في حين شدد على ضرورة استمرار الحراك الشعبي في التعبئة وإبقاء المسيرات نحو هدفها الرئيسي المطالب به منذ 22 فبراير، وهو رحيل النظام ورموزه”.

حزب جيل جديد

لابدمن طرح مسألة الحريات السياسية

من جهته حزب الجيل الجديد، اعتبر بان وضع الأمينة العامة لويزة حنون رهن الحبس الاحتياطي يطرح بإلحاح مسألة الحريات السياسية والنوايا الحقيقة للسلطة الجديدة.

أشار حزب الجيل الجديد من خلال بيان له بأن إيداع لويزة حنون الحبس الموقت يفرض جملة من تساؤلات حول المنحنى الذي تأخذه الأحداث في الآونة الأخيرة.

وأضاف البيان ” تدخل القضاء العسكري يفترض في المدعي عليهم المشاركة في أعمال خطيرة، تمس أمن الدولة خاصة وأن جميهم مدنيون أو متقاعدي الجيش، وفي الوقت الذي كانت فيه مطال الهبة الشعبية وإرساء دولة القانون، وجب توضيح مثل هذه القضايا للرأي العام ، يجب العمل على استبدال نظام بوتفليقة بعملية ديمقراطية وليس بنظام استبدادي “.

حزب العمال يتهم السلطة بتكميم الأفواه

اعتبر حزب العمال، إيداع أمينته العامة الحبس المؤقت ،إلى مواقفها السياسية المتخذة بداية من معارضة العهدة الخامسة ، كما وصفت الأمر بالانحراف الجد خطير و بمثابة تجريم العمل السياسي المستقل و ترجمة لإرادة السلطة في تكميم كل أفواه المناضلين و النشطاء – حسبه-

وأشارت الأمانة الدائمة للمكتب السياسي لحزب العمال في بيان لها، إلى أن وضع حنون تحت الحبس المؤقت من طرف المحكمة العسكرية للبليدة جاء بعد مثولها لاستدعاء من طرف قاضي التحقيق بصفة شاهد، مشيرا بان أن ما تعرضت له حنون كان بسبب مواقفها، بعدما ذكر أن حزب العمال ناضل منذ تأسيسه في 1990من أجل المجلس التأسيسي السيد لتكريس الديمقراطية الحقيقية و السيادة الشعبية و لم ينحرف ابدا من هذا الخط و التوجه السياسي.

 وأضاف في ذات السياق “لهذا و التزاما بسياسته، اتخذ حزب العمال موقف ضد العهدة الخامسة لعبد العزيز بوتفليقة و قرر استقالة مجموعته البرلمانية من المجلس الشعبي الوطني و أخذ موقف ضد كل المناورات الرامية للالتفاف على الثورة الشعبية التي تفرض رحيل النظام بما فيها المرحلة الانتقالية المزعومة و الذين يريدون عبرها تنظيم انتخابات رئاسية يوم 4 جويلية 2019…اذن هذه هي الاتهامات الموجهة ضد لويزة حنون”.

 وطالبت أمانة المكتب السياسي باطلاق صراح حنون بصفة غير مشروطة و التخلي عن التهم المطلقة ضدها، بعدما وصفت خطوة السلطة بإجراء ضد الشعب الجزائري و تعبئته الثورية المنطلقة منذ 22 فيفري2019.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك