المكتبة الرئيسة للمطالعة العمومية بورقلة : إقبال كبير للتلاميذ على المراجعة مع اقتراب امتحانات نهاية السنة

تشهد المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية المجاهد محمد التيجاني بورقلة هذه الأيام إقبالا كبيرا لتلاميذ الطورين المتوسط و الثانوي بغرض المراجعة مع اقتراب مواعيد امتحانات نهاية السنة للموسم الدراسي الجاري المرتقب إجراؤها خلال شهر يونيو الحالي, كما لوحظ . ويفضل عديد المتمدرسين التوجه إلى هذا الصرح الثقافي للتحضير و المراجعة الجماعية باعتباره فضاء هادئ يساعد على التركيز, حيث ينظمون أنفسهم على شكل مجموعات أو فرادى كل حسب طريقته للمراجعة, مما يسمح لهم بتبادل المعلومات و حلول المواضيع و كلهم نشاط وحيوية على الرغم من بعض التخوف و القلق الملاحظ على البعض منهم. وفي هذا الصدد تقول بسمة (شعبة تسير و اقتصاد), مترشحة للبكالوريا أحرار, ” منذ شهر تقريبا أتوجه كل صباح إلى المكتبة من أجل المراجعة مع أصدقائي و تحليل بعض المواضيع المستعصية, سيما في المواد الأساسية “. وعن أجواء تحضيراتها لهذا الامتحان في البيت, ذكرت ذات المترشحة أنه ليس لديها الوقت الكافي لذلك, وكشفت أنها تلجأ إلى المكتبة “هروبا من ضجيج أخواتها الصغار ومن التزامات التدبير المنزلي”. وتضيف بقولها “أجتاز شهادة البكالوريا للمرة الثالثة وأخشى الفشل مرة أخرى, و درجة الخوف تزداد لدي يوما بعد يوم مع اقتراب موعد الامتحان”. وبعد أن أكدت بسمة أنها عازمة على رفع التحدي, قالت “أطمح للحصول على شهادة البكالوريا هذه المرة لأواصل دراستي بالجامعة لكي أستفيد من ترقية في وظيفتي بالمؤسسة التي أشتغل فيها بشهادة من معهد التكوين المهني”. ومن جهته يقول التلميذ أنيس (18 سنة) في السنة الثالثة ثانوي شعبة رياضيات, “بدأت منذ شهر في المراجعة و تحليل بعض المواضيع في المواد الأساسية ذات المعامل الكبير على غرار الرياضيات و الفيزياء برفقة زملائي”, مشيرا إلى أن المكتبة تساعد على التركيز في المراجعة و تبادل الحلول للدروس المحتمل ورودها في اختبارات البكالوريا . وذكر أنه وعلى مدار السنة الدراسية يجتهد في اكتساب رصيد من المعلومات والتعامل مع أكبر عدد ممكن من التمارين والحوليات لضمان تحضير جيد لاختبارات نيل شهادة البكالوريا التي يصفها ب”الامتحان المصيري” و فرصة لتحقيق حلمه وطموح والديه والمتمثل في الالتحاق بكلية الطب . ويتواجد أيضا في هذا الفضاء الثقافي زملائهم من تلاميذ المرحلة النهائية للتعليم المتوسط للمراجعة تحضيرا لاختبارات شهادة التعليم المتوسط . وتقول ليلي (14 سنة) في السنة الرابعة متوسط ” أفضل المراجعة بالمكتبة الرئيسية رفقة زملائي بالنظر أن هذا الفضاء الثقافي يلزم على الجميع الهدوء والجدية”. وأضافت أنه “على الرغم من مستواي الدراسي الجيد وحصولي على معدلات فصلية جيدة, إلا أنني في بعض الأوقات تجتاحني بعض مشاعر القلق و الخوف من هذا الامتحان لأنني أرغب في الحصول على معدل جيد في الشهادة يسمح لي بالالتحاق بشعبة رياضيات تقنية”. وعملت مصالح المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية المجاهد التيجاني محمد بورقلة على توفير كافة الشروط الملائمة خلال هذه الفترة للتلاميذ المقبلين على اجتياز امتحانات شهادتي التعليم المتوسط و البكالوريا بما يساعدهم على التحضير الجيد, إلى جانب تسخير بعض موظفي المكتبة لتقديم نصائح و إرشادات لهم, كما أوضحت مسؤولة المكتبة شريفة كنودي. وقالت السيدة كنودي أن أبواب المكتبة تظل مفتوحة على مدار أيام الأسبوع للراغبين في المطالعة أو التحضير للامتحانات بهدف مرافقة التلاميذ تحسبا لتلك المواعيد التربوية الحاسمة في مشوارهم الدراسي .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك