الموالاة والمعارضة يقطاعان المشاورات

منع الصحفيين من تغطية الأشغال

الصحفيون يمنعون من تغطية المشاورات 

  • عبد الله وافي يعترض و ينسحب من الندوة

  • حبة العقبي: لن يتم تأجيل الإستحقاقات الرئاسية 

  • بن زعيم : الانتخابات ستجرى في وقتها و بن صالح تنتهي مهامه 9 جويلية 

شهدت اللقاءات التشاورية التي ثم تنظيمها الأمس بقصر الأمم  مقاطعة  أغلبية الأحزاب سواء المعارضة أو الموالاة ، وسط  غياب رئيس الدولة بن صالح رغم أنه هو المشرف و الداعي لهذه الندوة  على هذه المشاورات الأحزاب و الشخصيات الوطنية .

عبد الله وافي يعترض و ينسحب من الندوة 

من جهته ممثل جبهة المستقبل عبد الوافي أعلن إنسحابه من الندوة ،منتقدا بشدة منع الإعلاميين من حضور اللقاء، مؤكدا بأن جبهة جبهة المستقبل ترفض العمل في الخفاء 

وأوضح المتحدث بأن قبول جبهة المستقبل حضور المشاورات لتقديم رؤية لكيفية الخروج من الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، في حين عبر عن اعتراضه على منع الصحفيين من تغطية أشغال اللقاء .

الصحافة تمنع من تغطية  أشغال  اللقاء  

عبر عدد من الإعلاميين عن أسفهم من منعهم حضور المشاورات، حيث أنه طلب منهم مباشرة بعد  افتتاح الجلسة   مغادرة القاعة.

حضور غويني و ساحلي من الأحزاب 

وعرف اللقاء التشاوري حضور شخصيات سياسية ووطنية  رئيس حزب التحالف الجمهوري بلقاسم ساحلي، ورئيس حركة الإصلاح فيلالي غويني.

حبة عقبي

المشاورات ستتواصل و لن يتم تأجيل الرئاسيات

 

أشارالأمين العام لرئاسة الجمهورية  حبة العبقي أن المشاورات التي باشرها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح مع  الأحزاب والشخصيات الوطنية ستتواصل، مؤكدا بأن الانتخابات الرئاسية ستجرى في موعدها و لن يتم تأجيلها .

اعتبر حبة عقبي الأمس على هامش اللقاءات التشاورية التي أعلن عنها بن صالح بأن  أن تنظيم الانتخابات الرئاسية يوم 4 جويلية أمر مفروض دستوريا 

وأضاف المتحدث “هذه الندوة ليست محطة أخيرة  لهذه المشاورات التي تتعلق بمستقبل البلاد وإرساء الديمقراطية وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة وتأسيس لنظام سياسي جديد “.

محمود قيصري

مشاركتنا ليس لتزكية أحد

اعتبر العضو الأفلاني بمجلس الأمة  محمود قيصري بأن مشاركته الأمس في  الندوة  يإسم الهيئة المسيرة للحزب الأفلان تحت قيادة معاذ بوشارب  من أجل تأسيس خارطة طريق و بلورة فكرة  لإخراج الجزائر من الأزمة السياسية التي تعيشها ، مؤكدا بأن حضوره ليس  لتزكية أحد و إنما للمساهمة في إيجاد حل ، مبرزا بأن الذهاب إلى  انتخابات هو الحل الوحيد للأزمة الحالية .

وأوضح المتحدث بأن  المقاطعة لا تخدم الوضع في الجزائر، مؤكدا على  عدم الخروج من الدستور ، داعيا الطبقة التي المساهمة  في تنوير الرأي العام  و أن لاتتبع الوعاء الانتخابي .

وانتقد المتحدث بشدوة المعارضة، متهما إياها بمحاولة  تبني الحراك  لاكتساب  قاعدة شعبية وبخصوص إنعقاد اللجنة المركزية للأفلان اليوم ، قال عضو مجلس الأمة ” طلب رفع الحصانة على ولد عباس  يقابله  ترخيص  انعقاد اللجنة المركزية  هو بمثابة إستفزاز للشعب الجزائري 

وفتح المتحدث النار على حكومة بدوس حكومة بدوي ، مشيرا بأنها حكومة مرفوضة شعبيا تريد صرف النظر و نقل الصراع إلى بيت الأفلان.

بن زعيم

بن صالح تنتهي مهامه 9 جويلية 

أوضح عضو مجلس الأمة  عبد الوهاب  بن زعيم التشاور بأن اللقاءات التشاورية التي دعا إليها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح تدور حول   الهيئة التي ستشرف على  الانتخابات الرئاسية المقبلة ، مؤكدا على ضرورة التمسك بالحل الدستوري ، محذرا من مخاطر لخروج عن الدستور .

وأكد بن زعيم بأن اللقاء التشاوري لا يحمل أي مشاورات سياسية ، موضحا بأن هذا اللقاء جاء من أجل إنشاء هيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات

وقال المتحدث ” من بين الإقتراحات التي طرحناها  إنقاص عدد الإمضاءات من 60 ألف إلى 24 آلاف توقيع ، كل مكتب يكون فيه  قاضي محلغف  في كل مكتب يمضي محاضر الفرز ، مع ضرورة  إبعاد الإدارة عن الإنتخابات  “.

و ثمن  المتحدث تأكيد الجيش  مرافقة  الإستحقاق الرئاسي ،  مؤكدا على ضرورة التمسك بالحلول  الدستورية .

ساحلي

 حضورنا ليس لتغطية الرفض الشعبي لبن صالح 

أوضح رئيس التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي بأن حضوره المشاورات التي دعا إليها رئيس الدولة بن صالح  ليس  لتغطية الرفض الشعبي له، أو إقرار  شرعيته التي  يحوز عليها بالدستور، لكن سعيا منا  لطرح الحلول و البدائل لإيجاد أرضية توافق ترضي الشعب على حد قوله. 

وأشار ساحلي على هامش اللقاءات التشاورية بأن إنشاء هيئة لتنظيم الإنتخابات  ليس بالسهل من الناحية القانونية و  الدستورية ، مشيرا أن من الإقتراحات التي وضعها حزبه إنشاء هيئة  تكون بصلاحيات واسعة ، حيث يكون تشكيلها ثلاثي الأبعاد الأحزاب السياسة  ،ممثلي الجمعيات و القضاة،مع مراجعة القوائم الانتخابية و مراجعة بعض المواد في قانون الإنتخابات.

وشدد المتحدث على ضرورة إضفاء  المرونة على الأجندة الإنتخابية ، موضحا أنه في حالة عدم  توفير الشروط للقيام بالإنتخابات  فلا يوجد مانع من تأجيلها في إطار الدستور  و ليس في إطار مرحلة إنتقالية سياسة على حد قوله .

و أكد بلقاسم ساحلي بأن حزبه نع الحراك ، ولن يستغله كما استغله بعض  الأحزاب،  مشددا على ضرورة استمرار الحراك و الحفاظ عل سلمية، مع تأطيرالحراك ليتمكن من التفاوض مع السلطة بخصوص مطالبه حيّ المتحدث  موقف الجيش  ، مشيرا بأنه لم يكن مفاجئا من حيث إنتماءه ديمقراطي، مؤكدا أنه لايوجد  حل دون حوار  

 هيئة وطنية مستقلة بتحضير و تنظيم الإنتخابات

تناول  اللقاء التشاوري الذي انطلقت أشغاله الأمس بقصر الأمم و التي دعا إليه رئيس الدولة بن صالح الأحزاب و الجمعيات و الشخصيات الوطنية،  أساسا الشكل العام ومهام الهيئة التي ستكلف بتحضير و تنظيم الانتخابات فضلا على الشروط التي يتعين تجميعها لضمان فعالية سيرها،  مع تحديد الطبيعة القانونية للهيئة واختيار تسميتها وتحديد مهامها وتشكيلتها وصفة أعضائها وقواعد تنظيمها وسيرها”.

وحسب وثيقة تتضمن مشروع أرضية إنشاء هذه الهيئة،  فإن تنصيب هذه الهيئة يندرج في إطار “تطبيق التزامات رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، والتي تضمنها خطابه الموجه للأمة في التاسع من الشهر الجاري”.

وأضافت الوثيقة أن “الضرورة الدستورية تفرض تشكيل هذه الهيئة الجامعة بشكل عاجل لتمكينها في أقرب الآجال من التكفل بكل المسار الانتخابي، وهو الأمر الذي يستدعي تحديد النص القانوني المتعلق بهذه الهيئة والتصديق عليه”.

وفي هذا الصدد، أكدت الوثيقة على “استقلالية هذه الهيئة عن السلطات العمومية”، لكونها “سيدة في تسيير شؤونها”، كما يمكن لها أن “تضطلع بنفس المهام الأساسية التي تمارسها الإدارة العمومية فيما يخص الانتخابات”. ويمكن أن تكلف هذه الهيئة بإجراء “كل العمليات المتعلقة بالانتخابات، انطلاقا من مراجعة القوائم الانتخابية إلى غاية الإعلان المؤقت عن نتائج الاقتراع”.

كما تتوفر الهيئة على “ميزانية تسير خاصة بها، وقد يتعين عليها إعداد وتسيير ميزانية خاصة بتنظيم الانتخابات”. وتتمتع أيضا ب”استقلالية تامة في تسيير وسائلها ومواردها ومستخدميها”.

وتقترح الوثيقة تنظيما مركزيا للهيئة مزودا بفروع على المستوى المحلي بهدف تغطية كاملة للتراب الوطني، بالإضافة الى “مشاركة عدد من الشخصيات الوطنية وممثلين عن الأحزاب السياسية والمجتمع المدني وخبراء”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك