النقابة المستقلة للأئمة تدعم مطالب الحراك وتطالب بشفافية الرئاسيات

أعلن المجلس المركزي للمجلس الوطني المستقل للأمة وموظفي الشؤون الدينية على دعمه الكامل لمطالب الحراك الشعبي.

وأكد البيان الصادر عن انعقاد الدورة العادية للمجلس المركزي يوم 15 أكتوبرو الذي تحوز”النهارأون لاين”على نسخة منه على ضرورة اتخاذ اجراءات ضمن شفافية الرئاسيات.

وشدد بيان نقابة المسقلين على ضرورة إطلاق سراح كافة معتقلي  الحراك و الكف عن  التضييف على الحريات العامة والإعلامية

ودعت الوثيقة إلى ضرورة رفض ووقف سياسة التخوين  من المتبادلة من قبل بعض الشخصيات الوطنية و الدعوة  إلى إجتماع على كلمة سواء    فيها الخير للبلاد و العباد

كما رفض مجلس نقابة الائمة المستقلين أي شكل من أشكال التدخل الخارجي، في كافة القضايا التي تخص امن البلاد.

  كما تضمن البيان دعوة السلطة الحالية إلى ضمان مستقبل الأجيال القادمة، تثمين ججهود المجلس ضمن كنفدراليات النقابات الجزائري للوصول إلى حل للأزمة.

وندت النقابة بمنع عقد اجتماعاتها على المستوى المحلي و الوطني، و كذا التجاوزات الإدارية المرتكبة  في حق العمال و الموظفين في بعض الولايات.

و في الشأن الداخلي للنقابة دعت إلى ضرورة استكمال هيكلة باقي الولايات و الدوائر، فضلا عن استرجاع حق التقاعد النسبي،  و التاكيد على مراجعة القانون الأساسي للموظفين.

كما استنكرت النقابة الإعتداءات المتكررة على الأئمة، و ضرورة اصدار قانون  كفيل بردع المعتدين

ودعت النقابة في الأاخير إلى ضرورة  مساواة قطاع الشؤون الدينية و الأأوقاغ في ولايات الجنوب  مع باقي القطاعات و التعويض عن الكهرباء والتنقلات

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك