النقابة لعمال التربية تستنجد بوالي بشار

لإخراج قطاع التربية من غرفة الإنعاش

 حذرت النقابة الجزائرية لعمال التربية بولاية بشار من العواقب الوخيمة التي قد تنجر عن استخراج شهادة وفاة للقطاع، نتيجة مرحلة الفراغ التي يمر بها هذا القطاع الحساس على المستوى المحلي ٫ذلك على إثر تواصل غياب المسؤول الأول عن القطاع.

نددت النقابة الجزائرية لعمال التربية بولاية بشار في مراسلة موجهة لوالي الولاية كانت قد تحصلت يومية “الوسط” على نسخة منها ، بما يحدث على مستوى مديرية التربية من استهتار في حق أفراد الأسرة التربوية خلال هذه الفترة ٫ حيث وصل هذا الاستهتار-حسبها – إلى حد إغلاق بعض المصالح الهامة لمكـاتبهم بشكل متكرر ، و حجتهم في ذلك القيام بمهام في إطار القانون أما في الواقع الجلوس بالمقاهي ، ما جعل موظفي قطاع التربية ممن لهم وضعيات عالقة أو تظلمات في حيرة من أمرهم يقبلون على مقر مديرية التربية ذهابا إيابا دون أي استجابة فعلية،ناهيك عن  الغموض الكبير الذي رافق عملية الترقية عن طريق التأهيل في الرتب التالية ” ناظر ٫ مستشار ..” زيادة على ذلك تأخر الزيارات التفتيشية لمجموعة كبيرة من الأساتذة على حساب أساتذة آخرين ما يجعل مبدأ تكافؤ الفرص منعدما و السبب غالبا إما سياسة المحاباة أو سياسة التماطل ٫ هذه الزيارات التي لها من الأهمية البالغة ما لها خلال المسار المهني للموظف خاصة المقبلين على المشاركة في الحركة التنقلية و الترقية عن طريق التأهيل و……الخ ،وفي سياق متصل يرى الشريك الاجتماعي أنها  لا تنظم في وقتها المناسب تارة وتارة أخرى حين تنظم تشمل في كثير من الأحيان فئات معينة على حساب فئات أخرى .

من جهة ثانية تحدثت ذات المراسلة عن  الاحتقان الذي يشهده الواقع التربوي بسبب جملة الملفات العالقة ، التي لا زالت حبيسة الأدراج رغم مناشداتهم  المتكررة قصد إيجاد حلول لها لكن دون جدوى تذكر على سبيل المثال لا الحصر “ملف السكنات الوظيفية و الإلزامية ٫ ملف مخلفات المستخلفين ٫ ملف النزاعات وطريقة الوصاية في معالجة أهم القضايا المطروحة و مثال ذلك احتجاج أساتذة ثانوية أبي حامد الغزالي و امتناعهم عن صب نقاط اختبارات الفصل الأول إلى غاية هذه اللحظة نتيجة غياب أي تفاعل حقيقي من طرف ممثلي مديرية التربية حسب قولهم ،إضافة لملف الشراكة الحقيقية بين الشريك الاجتماعي مديرية التربية التي أكد على تفعيلها وزير التربية في كافة خرجاته الإعلامية ٫ ملف إنهاء سياسة التكليفات و التأكيد على ضرورة ضخ دماء جديدة من ذوي الكفاءة على مستوى رئاسة المصالح و المكاتب “

إلى جانب ذلك أبدى الشريك الاجتماعي رفضه القاطع لمهزلة مناصب الترقية الممنوحة لولاية بشار ” رتبتي رئيسي ومكون” 

أحمد بالحاج 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك