انطلاق أقصر الفصول الدراسية وسط وعيد الشركاء الاجتماعيين

عاشور إيدير: التوزيع الأسبوعي للدروس لا يسمح بالتعويض

ينطلق اليوم الفصل الدراسي الثالث، وسط جملة من الجدل بين وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط والشركاء الاجتماعيين، ووسط تطمينات منها ووعيد من شركائها سجالات طبعت السنة الدراسية الجارية عكس ما راهنت عليه الوزيرة من خلال ميثاق أخلاقيات المهنة.

بداية من ملف تعويض الدروس المتأخرة على المستوى الوطني عقب إضراب كل من “الكناباست” على مدار شهر وإضراب تكتل نقابات التربية الخمسة ليومين، والأبرز إضراب الكناباست بالبليدة وبجاية وتيزي وزو الذي ناهز 3 أشهر، في حين أكد المنسق الوطني لمجلس ثانويات الجزائر “كلا”،  عاشور إيدير في تصريح لـ”الوسط”، أن التطمينات الخاصة بتعويض الدروس غير ممكن، بعد نهاية العطلة، قائلا أن التوزيع الأسبوعي للدروس لا يسمح بالتعويض وإن تم على مستوى مادة سيكون على حسبا مادة ثانية.

أما بخصوص سير أقصر الفصول وآخرها، والذي ينطلق مع إضراب تكتل نقابات التربية في أسبوعه الأول الأربعاء المقبل، أكد عاشور إيدير تمسكهم بالإضراب ليوم واحد معزز بوقفات احتجاجية جهوية عبر 4 ولايات، معتبرا أن الوضع يسير من السيء إلى الأسوأ، محملا المسؤولية إلى تردي الأوضاع الاجتماعية وتمسك الوصاية بنفس المواقف، في ظل تفاوض مغلق بعيد عن الجدية، قائلا أن ذلك ما يجعل الوضع يتعفن أكثر فأكثر.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك