باحثون يرصدون “التاريخ العربي من الواقع إلى المتخيل الفيلمي”

في كتاب جماعي يتضمن قراءات في المنجز والمأمول

سجل نخبة من الأساتذة والباحثين والأكاديميين المختصين والنقاد والعاملين في مجال السينما والسمعي البصري من مختلف الجامعات العربية مشاركتهم في كتاب جماعي موسوم بـ “التاريخ العربي…  من الواقع إلى المتخيل الفيلمي، قراءات في المنجز والمأمول” بدراسات بحثية تحمل سمة التجديد والجدة والعمق والابتكار والإضافة المعرفية النوعية، وعليه فهذا المنجز الجديد هو من تنسيق وإشراف الدكتورة خديجة بريك رئيسة اللجنة العلمية بمبادرة من جامعة باتنة 1 وكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية وقسم علوم الإعلام والاتصال وعلم المكتبات وفرقة البحث الجامعي.

 

الحديث عن ثنائية التاريخ والسينما

 

ويهدف هذا الكتاب إلى الإحاطة بجميع الإشكالات المتعلقة بتلك العلاقة الجامعة و أو الفاصلة بين السينما والأفلام كجنس فني وجمالي وثقافي ودلالي يعبر في العمق عن رؤيا ما تخص مخرج عذا العمل وسؤال التاريخ المتلبس بالعديد  من الرؤى ووجهات النظر المختلفة والمتنوعة  مع محاولة استكشاف العلاقات الجدلية الكائنة بين التاريخ العربي كمادة درامية والفن السينمائي كفن تركيبي جديد في المجتمع العربي المعاصر من خلال إعادة النظر في المنهج الذي يتبعه السينمائي في عملية تمثل التاريخ مع الإشارة إلى أن السينما العربية مشروطة بمجمل الحركة الثقافية العربية ويحيل الحديث عن ثنائية التاريخ والسينما  في  الأدبيات السمعية البصرية إلى ما يغرف بالوثائق المرئية ودورها في تجديد البحث التاريخي المندرج في صلب الثقافية العربية  المعاصرة .

 

راهن الأفلام التاريخية في السينما العربية

و سلط الضوء هذا الاستكتاب المحكم ذو الترقيم الدولي “ردمك”   على 3 محاور أساسية وهي ثنائية التاريخ والسينما العربيين.. مداخل للفهم والتفسير في المحور الأول الذي يحتوي على التاريخ العربي والسينما المفهوم والدلالة والتاريخ والممارسة السينمائية، أي علاقة جدلية؟ بالإضافة إلى إبراز دور الخطاب السينمائي في التعريف بالأحداث والقضايا التاريخية العربية المختلفة، ويرصد المحور الثاني فيلموغرافيا المتن التاريخي العربي في السينما العربية  وكرنولوجيا المتن التاريخي السوسيوثقافي والسياسي العربي والثوري العربي في السينما العربية  في حين تم التطرق لراهن الأفلام  التاريخية  في السينما العربية ، جماليات وتجاوزات للواقع  من خلال المحور الرابع لهذا المؤلف الجماعي الذي اختار مجموعة من النقاط كالتاريخ والسينما الوثائقية  والرواية العربيتين  المدعومة بنماذج فيلمية وثائقية وروائية عربية مع التعرض للتحديات الصناعة الفيلمية العربية في تعاطيها مع التاريخ.  

 

مشاركة أكاديميين من داخل وخارج الوطن

 

ولقد تم اختيار مجموعة من الباحثين الجزائريين والعرب كأعضاء في اللجنة العلمية لهذا الكتاب المشترك “التاريخ العربي…  من الواقع إلى المتخيل الفيلمي، قراءات في المنجز والمأمول” ومن جامعة باتنة 1 نجد كل من الطيب بودربالة واجفو علي ونومار مريم نريمان وإسماعيل شرقي وجاب الله رمزي ومراد ميلود و أحمد عبدلي من جامعة الأمير عبد القادر قسنطينة، ويوسف الجنيدي من الجامعة العالمية الإسلامية ماليزيا ومحمد المقري من جامعة الحديدة اليمن وتيسير طه المشارقة من جامعة البتراء الأردنية وعمر وأبو جابر من جامعة فلسطين بغزة وعلاء الدين عياش من جامعة فلسطين التقنية خضوري ، ومحمد قيراط من جامعة السلطان قابوس سلطنة عمان  وحبيب الناصري من جامعة الرباط وحميد تباتو من جامعة ابن زهر ، ورزازات بالمغرب  ومنى حديدي من جامعة  القاهرة  بمصر وهبة شاهين من جامعة عين شمس المصرية .

حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك