بارونات العقار تحرك الشارع ببشار عكس المصلحة العامة

أوهموا الشباب بأن المركز الترفيهي هو ملهى ليلي

 تعالت أصوات قاطني ولاية بشار المطالبة بضرورة تدخل جاد من طرف والي الولاية من اجل وضع حد لتشويش بارونات العقار على المصلحة العامة وذلك على خلفية ترويج شائعات مفادها أن المركز الترفيهي المبرمج للإنجاز من طرف مؤسسة خاصة هو عبارة عن ملهى ليلي  .

 طالب متابعون للشأن المحلي بولاية بشار الحدودية في تصريح لهم مع يومية “الوسط “، السلطات الأمنية والادارية بضرورة التدخل العاجل لفتح تحقيق أمني وقضائي معمق لكشف التحركات المشبوهة لبارونات العقار التي تروج بأن مشروع المركز الترفيهي للاطفال هو عبارة عن ملهى ليلي ،رغم تأكيد صاحب المشروع بان المشروع عبارة عن مركز  ترفيه وتسلية الأطفال .

إلى جانب ذلك فقد أفادت تقارير اللجان الأمنية المكلفة بمتابعة الحراك الاجتماعي أن عديد الحركات الاحتجاجية ببشار تقف خلفها بارونات العقار التي تمكنت في فترة تحويل الاحتياطات العقارية من البلديات الى الوكالة الولائية العقارية من الاستيلاء على مساحات عقارية واسعة كانت في الأصل موجهة للإستغلال في إطار المنفعة العامة وهو الأمر الذي أثر بشكل سلبي على المشاريع المسطرة بقطاعات الصحة ، التربية ، السكن بمختلف صيغ و الشباب والرياضة وفق ما أوردته مصادرنا .

 من جهة ثانية فقد طالب مهتمون بملف العقار بالولاية المذكورة بضرورة تقديم توضيحات من صناع القرار بالولاية هو التماطل الكبير في حلحلة ملف العقار الشائك ، رغم التوصيات الصارمة لوزارة الداخلية والجماعات المحلية الموجهة لولاة الجمهورية الرامية لضرورة الاسراع في تشكيل مجالس تنفيذية مصغرة بهدف الإشراف على تنفيذ مئات قرارات الهدم للبنايات والمستودعات والحظائر العشوائية التي شيدت فوق أوعية عقارية تابعة لدولة بدون رخصة بناء .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك