بطاقية وطنية للسكان تعزز دعم الدولة للفئات الهشة

غنية الدالية

إحصاء المستفيدين من مساعدات الدولة لتطهير القوائم

كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة غنية الدالية أول أمسبالجزائر العاصمة عن مشروع إعداد بطاقية وطنية للسكان لتعزيز دعم الدولة الموجه للفئات الهشة و تنسيق الجهود في العمليات التضامنية بين مختلف القطاعات المعنية.

ولدى إشرافها على افتتاح أشغال اجتماع الدورة العادية للجنة الوطنية للتضامن لسنة 2018 , أوضحت الوزيرة أن العمل جاري بين القطاعات “لإعداد بطاقية وطنية للسكان لإحصاء الفئات الهشة و تعزيز دعم الدولة الموجه لهذه الفئات وتصويبه ليصل إلى مستحقيه وبغرض توحيد الجهود في مجال العمليات التضامنية“. وأفادت وزيرة التضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة انه تم إنجاز 6 برمجيات تخص قواعد معطيات المؤسسات المتخصصة تحت الوصاية التي تتكفل بفئة الأشخاص المعاقين وفئة المعوزين غير المؤمنين اجتماعيا والمسنين علاوة على قاعدة معطيات أخرى تخص استقبال و توجيه المواطنين  أضافت الوزيرة أن هذه العملية سمحت بربط قاعدة بيانات قطاع التضامن الوطني بقواعد بيانات تابعة لدوائر وزارية أخرىتهتم بالشؤون الاجتماعية للأفراد .

كما أبرزت غنية الدالية  أن قطاع التضامن الوطني اعتمد خلال السنوات الأخيرة وسائل الرقمنة كآلية جديدة لإضفاء الشفافية في التكفل بالفئات الهشة والمعوزة والأشخاص ذوي الإعاقة وترشيد النفقات و يجري العمل على إحصاء المستفيدين من مساعدات الدولة على غرار المستفيدين من المنحة الجزافية للتضامن بغية “تطهير القوائم“.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك