بلحيمر : الإعلام الالكتروني ضروري من أجل مواجهة الهجمات السيبرانية

مؤكدا على ضرورة تنظيم وضبط الصحافة الإلكترونية وتدعيمها

أكد وزير الاتصال عمار بلحيمر اليوم الأحد في تصريح لـموقع ” أخبار دزاير” أن الصحافة الالكترونية أصبحت ضرورية من أجل مواجهة الهجمات السيبرانية المعادية التي تستهدف أمن واستقرار الجزائر

حيث أوضح بلحيمر أن الجزائر كانت ولا تزال تتعرض إلى العديد من الهجمات والحملات العدائية الأجنبية عبر الفضاء الالكتروني، ويجب تجنيد كل الأطراف الجزائرية لمواجهة والتصدي لهذه الحملات الكترونيا، مؤكدا على ضرورة إثراء خارطة طريق وزارة الاتصال من أجل الحصول على الدعم التنظيمي وضبط الصحافة الإلكترونية في إطار نمط تعامل جديد يقتضي الاعتماد على الكفاءات المتواجدة في صناعة أي قرار.

كما كشف وزير الاتصال أن العديد من المواقع الالكترونية الجزائرية تجندت لمواجهة هذه الحملات دون أن نوفر لها أي دعم عمومي، وإنما كان ذلك بدافع حب الوطن والدفاع عنه، حيث قال بهذا الخصوص :”في هذا المقام، لا يفوتني أن أذكر بتجند العشرات من المواقع الإلكترونية الناشئة وتظافر جهود الجميع في خوض هذه المعركة السيبريانية، إذ سخرت هذه المواقع الفتية كافة إمكانياتها ووسائلها البشرية والمادية دون أي دعم عمومي وبروح وطنية عالية، ضحى هؤلاء الشباب بوقتهم وأموالهم خدمة لمصلحة الوطن”.

كما أوضح وزير الاتصال أن المواقع الالكترونية ستستفيد من الدعم العمومي عن طريق الإشهار حيث قال :” وبخصوص الآليات التي ستستفيد منها الصحف الإلكترونية في مجال الدعم والمرافقة، فإنه سيتم تحديد المعايير الخاصة بالإشهار الإلكتروني، حتى وإن كانت من حيث المرجعية والمبادئ العامة لا تختلف كثيرا عن المعايير الضابطة لمنح الاشهار للصحافة المكتوبة الورقية، وهو الشق الذي سيحدده بصفة “قطعية” قانون الإشهار الذي يعد أحد أبرز ورشات قطاع الاتصال”.

وأضاف في ذات السياق :”لقد حددت وزارة الاتصال عدة معايير للاستفادة من الدعم والمرافقة، بعضها معاير تقنية مستنبطة من أحكام المرسوم التنفيذي المنظم لهذا النوع من النشاط الإعلامي، يأتي في مقدمتها حجز اسم النطاق بامتداد (.dz)وتفعيله (la mise en ligne)، ومعايير أخرى تتعلق بقياس التفاعل مع الجمهور من حيث عدد زوار الموقع، وحجم الجمهور المتابع له عبر مختلف وسائط التواصل الاجتماعي، لاسيما فيسبوك، تويتر ويوتيوب”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك