بن شهرة حزاب: متطفلون عطّلوا العمل النقابي

دعا السلطات الجزائرية  للتدخل 

اعتبر بن شهرة حزاب الناطق العام لاتحاد التجار والحرفيين الجزائريين أن العمل النقابي معطل، محملا المسؤولية لمن سناهم بالطفيليين والمنتحلين للصفة والذين يقومون بزرع الفتنة وسط شرائح المناضلين والعمال بحسبه.


وصعد بن شهرة من حدة خطابه، متهما تلك الفئة دون أن يكشف عن أسماء بعينها، أنهم يتحدون حتى جهاز العدالة وغير مبالين بالعمل الذي يقومون به، مضيفين أن بعض المندسين لايحترمون حتى الصيغ التنفيذية الصادرة عن العدالة،كما أكد أن هناك البعض من قام بانتحال الصفة وراح ينصب العديد من المكاتب الولائية بطرق غير قانونية وهذا مايوسع رقعة الخلاف وإحداث مشاكل ونعرات بين النقابيين ومناضلي اتحاد التجار والحرفيين.

وحمّل بن شهرة هذا الوضع المتعفن مسؤولية الضعف الذي يعاني منه العمل النقابي، قائلا أنه السبب في أن العديد من النقابات لا تقوم بالدور المنوط بها.

من جهة ثانية دعا المسؤول السلطات المعنية والمخولة قانونا بإعطاء الاعتماد بالتدخل كونها تملك كل الملفات القانونية وبإمكانها وضع حد لمثل هكذا تجاوزات، موضحا أن السكوت المفروض من طرف الجهات الرسمية أدى إلى توسيع رقعة الخلافات وأعطى فرصة للطفليين والدخلاء لخلق البلبلة والتجاوز على قوانين الجمهورية بحسبه.

وكشف المتحدث عن جملة من عينات التجاوزات بداية من تقديم ملفات مفبركة مختومة بأختام مزورة، كما أن هناك تحريض وتغليط للكثير من المؤسسات الرسمية “مثل شركة التأمينات التي لدينا معها اتفاقية وطنية تتمثل في عملية التخفيض بالنسبة للتجار ومناضلي الاتحاد، لكن بعض المعارضين الذين يدعون أنهم ممثلين حقيقيين لهذه الفئة من التجار والحرفيين قاموا بإرسال قائمة بأسماء الممثلين الولائيين والسماح لهم بإمضاء شهادات الانخراط والتي تمكن المنخرط من الاستفادة من التخفيض الذي أقرته مؤسسة التأمينات مع الاتحاد”، مضيفا أن ذلك الأمر هو ما أدى إلى إقصاء الأمناء الشرعيين للولايات وخلق الفوضى والبلبلة وسط الاتحاد، مجددا دعوته للجهات الرسمية للتدخل العاجل  لوضع حد لمثل هذه التجاوزات “وذلك خدمة للصالح العام والوطن وتطبيق القوانين الردعية ضد كل من تسول له نفسه اللجوء إلى الحيل للوصول لإغراضه الشخصية”،كما يؤكد بن شهرة أن شخص منتحل للصفة يقوم بإصدار بطاقات وبيعها بطرق ملتوية دون سند قانوني ولهذا على الوزارات المعنية التحرك ووضع حد لمثل هذه السلوكات.

  هذا وأكد بن شهرة أن اتحاد التجار غير مسيّس ويضم مختلف الحساسيات ويجمع بين أعضاء من أحزاب متعددة، مضيفا أن المواطنة بالنسبة له قبل كل شيء، ومنه يستوجب تغليب المصلحة العامة قبل المصلحة الخاصة كون مصلحة الوطن قبل كل شيء، متداركا أن مصلحة الفئة التي يمثلونها بالدرجة الأولي جزء من النسيج العام، موضحا بخصوص الاتحاد أن هناك إجراءات قانونية سيقومون بها لإيداع الملف على مستوى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بصفته منسق عام للاتحاد إلى غاية انعقاد المؤتمر في شهر جانفي المقبل. 

كما أبرز أنهم  يقومون بالتنسيق مع مديريات التجارة عبر الوطن خلال الصائفة وذلك بغية الحفاظ على صحة المواطن خاصة في هذا الفصل الحار لأن هناك بعض المواد السريعة التلف وتكون مضرة لصحة الإنسان، وبالتالي لابد من الحرص للحفاظ على صحة الزبون، مضيفا أن اتحاد التجار لديه أعضاء على مستوى الولايات يقومن بإرشاد وتقديم النصح للتجار من خلال بعض النداءات المقدمة على مستوى المحطات الجهوية، وهذا حفاظا على صحة المواطن وذلك من خلال حملات التوعية المقدمة والتي لاقت استجابة من طرف التجار.

سارة بومعزة   

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك