بن صالح لا يفكر ترك منصبه

دعا إلى لقاء تشاوري بعد غد الاثنين

أطلق عبد القادر بن صالح سلسلة لقاءات تشاورية رغم المطالب الداعية إلى رحيله و يبدو انه لا يريد يفكر في المغادرة ،ووجهت الرئاسة دعوات للقاءات ثنائية قبل الندوة المزمع عقدها في 22 أفريل الجاري و قالت الرئاسة أن اللقاءات تدخل في إطار “المساعي التشاورية التي ينتهجها رئيس الدولة لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد واستقبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، يوم الخميس الفارط  بالجزائر العاصمة، كلا من عبد العزيز زياري، عبد العزيز بلعيد وميلود براهيمي، بصفتهم شخصيات وطنية، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية و أعتبره بعض السياسيون أنها خارطة طريق للرئاسيات في الرابع من جويلية لاتزال في الأجندة كما اعتبرها البعض الآخر سياسة الأمر الواقع التي تعودت السلطة على اعتمادها

قيادي طلائع الحريات أحمد عظيمي:

دعوة بن صالح محاولة التفاف حول الحراك

و تعقيبا على دعوة بن صالح قال القيادي في حزب طلائع الحريات أحمد عظيمي في تصريح لجريدة الوسط أمس “رجل غير شرعي يستدعي أناس تم وصفهم بشخصيات وطنية “وقال ذات المتحدث أن بن صالح مطلوب منه أن يغادر و ألا يتشاور، و شدد ذات المتحدث على موقف الشعب المطالب بمغادرة كل رموز النظام السابق لنجد حلولا للأزمة و اعتبر عظيمي أن دعوة بن صالح محاولة التفاف حول الحراك و تأزيم الأزمة أكثر وقال ذات المتحدث كنا شعب بلا رئيس و اليوم أصبح عندنا رئيس بدون شرعية و أضاف أن من يتشاور معهم  لا يملكون الشرعية لتمثيل الشعب أو التحدث باسمه و عن مطالبه و قال أن الندوة مرفوضة من طرف الشعب وقال اختيار الشخصيات التي يتم التحاور معها يطرح الكثير من التساؤلات ، فعبد العزيز زياري مثلا أحد رجال النظام و كان من أول المصفقين للكادر.

نائب الكتلة البرلمانية لجبهة المستقبل الحاج بلغوثي:

شاركنا في المشاورات لإيصال صوت الشعب

من جهته قال عضو المكتب الوطني لجبهة المستقبل الحاج بلغوثي أننا متشبثين بأحكام الدستور و الحل موجود في الدستور وتكريس الإرادة الشعبية تكمن في الانتخابات و قال يجب التفاوض و كسر الطابوهات لإيصال صوت الشعب و مطالبه وعن من كلفهم بإيصال صوتهم قال نحن هيئة مؤسسة سياسية ودستورية يجب علينا أن نبحث مع أي طرف لأجل مستقبل الجزائر

نائب رئيس حركة حمس عبد الرزاق عاشوري:

دعوة بن صالح تأزيم للوضع

من جانبه قال نائب رئيس حركة حمس عبد الرزاق عاشوري أن دعوة بن صالح لشخصيات وطنية يعبر عن جهد يبذل و لكن في غير موضعه و أوضح ان سلم الأولويات مقلوب و أضاف أن هناك مطالب أساسية واضحة لا تستدعي التهرب تماما وقال علينا أن نذهب لها بكل ثقة و كل إيجابية بعدها أدعو من شئت و متى شئت بدون أي تلكؤ و سوف تجد آذان صاغية و استجابات في المستوى و أضاف نائب رئيس الحركة  أنه علينا أن نبتعد جميعا عن عقلية الاستخفاف و الاستغباء وروح التطاول مهما كانت المبررات لذا موضحا أن أي سلوك يبتعد عن تلبية المطالَب الأساسية يعتبر هروب الى الامام بدون اي جدوى بل هو اطالة لعمر الأزمة الباءات المطلوبة من الشعب بئبعادها ، استقرار و أمن الجزائر أولى من أي إسم مهما كان موقعه و قال ذات المتحدث أن الاستمرار في التأخر و عدم التجاوب مع مطالب الشعب يعمق الأزمة أكثر و يدفع بالحراك إلى إضافة مطالب جديدة إذن هو التفاف بل هروب بل هو من حيث لا ندري هو تأزيم للوضع أكثر

 

لخصر بن خلاف قيادي جبهة العدالة والتنمية:

دعوة بن صالح استفزاز للشعب الجزائري

أعتبر لخصر بن خلاف قيادي جبهة العدالة والتنمية دعوة بن صالح استفزاز للشعب الجزائري تضاف للأخرى وأضاف بن خلاف أن الشعب طالب في مسيراته التسع بذهاب الباءات لكن النظام فاجئنا بسياسة الأمر الواقع التي تعود عليها النظام و قال بن خلاف أن دعوة الأحزاب و الشخصيات  هروب الأمام وقال أنهم يزعمون إيجاد الشروط اللازمة لانتخابات الرابع جويلية عبر ندوة للتشاور و هو عبث من طرف أناس رفضهم الشعب .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك