بوتفليقة يتعهد بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة لن يترشح فيها 

في رسالة له قرأها زعلان خلال وضع ملف ترشحه للرئاسيات القادمة 
أودع مدير حملة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عبد الغني زعلان أمس على مستوى مجلس الدستوري ملف ترشح الرئيس للإنتخابات الرئاسية المقبلة ، فيما قرأ رسالة الرئيس الى الشعب و التي حملت العديد من الرسائل و التي على رأسها تعهده بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة مباشرة بعد الندوة الوطنية التي سيتم عقدها مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية .
وقال الرئيس في هذه الرسالة التي قرأها مدير الحملة عبد الغني زعلان أنه يتعهد في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة يوم 18أفريل القادم ، بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة طبقا للأجندة التي تعتمدها الندوة الوطنية ، مؤكدا أنه لن يكون مترشحا فيها ومن شأنها ضمان استخلافه في ظروف هادئة وفي جو من الحرية و الشفافية .
وقال الرئيس في رسالة الترشح بعد ايداعه ملف الترشح أن الندوة الوطنية للإجماع ستحدد تاريخ هذه الانتخابات الرئاسية المسبقة .
وتعهد الرئيس في هذه الرسالة بتنظيم مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية ندوة وطنية شاملة جامعة و مستقلة لمناقشة و اعداد و اعتماد اصلاحات سياسية و مؤسساتية و اقتصادية و اجتماعية من شأنها ارساء أسسية للنظام ن الجديد الإصلاحي للدولة الوطنية الجزائرية المنسجم كل الانسجام مع تطلعات شعبنا .
من جهة أخرى ، حيا الرئيس التحضر الذي طبع المسيرات الشعبية الأخيرة ، منوها أيضا بالتعامل المهني المثالي و الراقي الذي تحلت به مصالح الأمن ، كما حيا بالمناسبة الجيش الوطني الشعبي على التعبئة في شتى الظروف للاضطلاع بمهامه الدستورية ، مؤكدا أنه كله آذان صاغية لكل الآراء التي ينضح به مجتمعنا ، و أعاهدكم أنني لن أترك أي قوة سياسية كانت أم اقتصادية ، لكي تحيد بمصير وثروات البلاد عن مسارها لصالح فئة معينة أو مجموعات خفية .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك