بوديبة: تطمينات بن غبريط استصغار لعقول الرأي العام

لم يتم استدراك دروس إضراب الـ3 أشهر

استنكر المكلف بالإعلام على مستوى المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “الكناباست”، مسعود بوديبة، تصريحات الوصاية المطمئنة للتلاميذ وأوليائهم بخصوص استدراك الدروس والتعويض، مؤكدا ونحن على أعتاب بداية الفصل الدراسي الثالث أنه لم يتم استدراك الدروس خاصة بعد ما وصفه بتعنت الوزيرة وخصم الأجور بدل التفاوض حول أيام الإضراب، وبناء عليه لم يبرمج التعويض، ليبقى التأخر بـ3 أشهر على مستوى البلدية وشهرين ببجاية وشهرين ونصف بتيزي وزو، متداركا أن ذلك لا يعني أنه ستكون أسئلة في امتحان البكالوريا خارج ما تم تدريسه، كون اللجنة المكلفة ستحدد أين تم توقف الدروس بكل ولاية إلا أنه لا إكمال للبرنامج السنوي.

واتهم بوديبة في تصريح لـ”الوسط”، الوزارة باستصغار عقول الرأي العام، من خلال محاولة ايهامهم بأنه لا أثر ولا أضرار لإضراب ضرب القطاع لمدة 3 أشهر، ومرشح للتصعيد مع الفصل الدراسي الثالث بداية من الاثنين المقبل. أما بخصوص الرزنامة الجديدة لامتحانات الأطوار النهائية فجدد انتقادهم لتأجيل موعد البكالوريا، معتبرا أن تحديد رزنامة مع بداية السنة وتغييرها مع نهاية السنة تحت أي عذر كان، يبقى مساسا بجوهر ومصداقية الامتحان، مؤكدا أنه لا مبرر لتغيير الموعد، وحتى مع تبرير العملية بتدارك الدروس إلا أن فترة التمديد لـ15 يوما إضافيا تبقى غير كافية، وبالتالي يبقى تغيير الرزنامة لا حدث سوى أنه ضرب لمصداقية الامتحان، محذرا من انعكاساته على التلاميذ.

من جهتها نقابات أخرى ساندت تعديل موعد الامتحان، على رأسها الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “الأنباف”، اعتبر أن خطوة التأجيل رغم معيقاتها للأساتذة وعمليات التصحيح إلا أنهم يؤيدونها من باب الوقوف إلى جانب التلاميذ، ونفس الأمر دعت إليه الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ من أن الخطوة فرصة جديدة أمام التلاميذ، وكذا حماية للدورة من دعوات دورة استثنائية للولايات المتضررة من الإضراب: البليدة وتيزي وزو وبجاية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك