بونجار: نحن في 2021 ولا يزال مريض السرطان ينتظر شهورا للحصول على موعد عند الطبيب

أكد رئيس الجمعية الجزائرية للتكوين والبحث في أمراض السرطان ونائب رئيس رابطة الأطباء العرب لمكافحة السرطان و رئيس مصلحة طب الاورام بمركز البليدة البروفيسور عدة بونجار في حوال له مع إذاعة سطيف اليوم السبت أن هناك العديد من النقائص في مصالح مكافة السرطان بالجزائر، ولا يزال المريض في سنة 2021 ينتظر شهور و شهور من أجل الحصول على موعد للعلاج بالاشعة

حيث أوضح عدة بونجار إلى أن الجزائر تسجل حوالي 50.000 حالة اصابة بالسرطان سنويا مشيرا إلى وجود نقص في عدد مصالح سرطان الدم ، وكذا مصالح طب الأطفال حيث يصاب الأطفال بـ 1000 الى 1500 سرطان أطفال سنويا – على حد تعبيره –

في ذات السياق أوضح عدة بونجار أن سرطان الثدي هو أكثر سرطان منتشر في البلاد حيث يتم تسجيل 12000 حالة سنويا ما يمثل نسبة 25% من إجمالي الإصابات مصرحا :” عند اكتشاف المرض كان معدل الورم عند النساء 9 سنتيمتر سنوات التسعينات و الآن أقل من 5 سنتيمتر ما يدل على وعي المرأة الجزائرية و نجاعة الكشف المبكر.

من ناحية أخرى نبه بونجار على خطورة سرطان القولون عند الرجال نظرا لسرعة انتشاره حيث يتم تسجيل بين 4500الى 5000 حالة سنويا، داعيا إلى ضرورة العودة الى اتباع نظام غذائي متوازن و الابتعاد عن الشحوم و الدهون من أجل الحد منه

في سياق آخر أشار ذات المتحدث إلى أن توزيع المسرعات الخطية في الجزائر لم يكن مبرمجا بالشكل الجيد قائلا : “هناك 40 مسرعا خطيا في القطاع العام و 12 في القطاع الخاص ، و من المفروض أن يتوفر مسرع خطي لكل مليون نسمة، فهناك مراكز في الجزائر تحتوي على 3 مسرعات و تعمل بواحد فقط كمراكز ورقلة بشار ادرار و واد سوف”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك