تأجيل الرئاسيات سيتخذ بشكل تلقائي  

الخبيرة في القانون الدستوري فتيحة بن عبو : 

 ابتداء من  9 جويلية سيصبح بن صالح بدون صلاحيات  

 حكومة بدوي شرعية إلى غاية انتخاب رئيس جديد 

أوضحت الخبيرة في القانون الدستوري فتيحة بن عبو بأن عدم تقديم أي ملف ترشح للرئاسيات سيؤجلها تلقائيا، في حين أكدت بأنه بأنه لا يوجد نص في الدستور يتحدث عن تأجيل الانتخابات الرئاسية بسبب غياب مترشحين أو الخوف من العزوف الإنتخابي.

أفادت فتيحة بن عبو  بأن الدستور لم يتضمن نصوصا قانونية تعالج إشكالية عدم وجود متسابقين على كرسي الرئاسة، وبأنه إذا حدث ذلك فعلا سنكون أمام حالة استثنائية بدون مخارج قانونية، وستتأجل الانتخابات الرئاسية بشكل تلقائي، مع التأكيد أنه ليس من صلاحيات رئيس الدولة أو المجلس الدستوري، لأنه ليس من صلاحيتهما التصريح بأن الانتخابات مؤجلة حسبها.

وأوضحت ذات  المتحدثة ” بأن الدستور لا يتضمن مواد تتحدث عن تأجيل الرئاسيات، لكنه يتضمن موادا تتعلق باستدعاء الهيئة الناخبة وفقا للمادة 102، وسيكون بإمكان رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، استدعاء الهيئة الناخبة من جديد وإجراء الانتخابات بنفس الآليات السابقة، مشيرة إلى أن مصير رئيس الدولة عبد القادر بن صالح بعد انتهاء الآجال القانونية للمادة 102 من الدستور وعدم إجراء الانتخابات، بأنه ابتداء من تاريخ 9 جويلية القادم سيصبح بن صالح بدون صلاحيات دستورية تخوله للبقاء في المنصب .

وفيما يتعلق  مصير حكومة الوزير الأول نور الدين بدوي، فأبرزت ذات الخبيرة بأن الوزير بدوي بإمكانه الاستقالة، لكن حكومته ستظل تتمتع بالشرعية القانونية إلى غاية انتخاب رئيس جديد للبلاد وفقا للمادة 104 من الدستور، والتي تؤكد على أنه لا يمكن أن تُقال أو تعدل الحكومة القائمة إبان حصول المانع لرئيس الجمهورية أو وفاته أو استقالته، وذلك حتى يَشرَع رئيس الجمهوريّة الجديد في ممارسة مهامه، لافتة إلى أن الوزير الأول يستقيل وجوبا في حال ترشّح لرئاسة الجمهوريّة، وفي هذه الحالة يمارس وظيفة الوزير الأول حينئذ أحد أعضاء الحكومة الّذي يعيّنه رئيس الدّولة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك