تأكيد على الإطاحة بالباءات الثلاثة

مسيرة الجمعة ال14 بالغرب الجزائري

   انطلقت ظهر أمس مباشرة بعد صلاة الجمعة  مسيرات حاشدة بالعديد من الولايات الغربية  للجمعة ال14 على التوالي منذ انطلاقها يوم 22 فبراير الماضي من اجل التأكيد على اسقاط رئيس الدولة  عبد القادر بن صالح ،ورئيس الحكومة نور الدين بدوي ،ورئيس البرلمان مراد  بوشارب ، هذا وحمل المحتجون  شعارات تؤكد على استمرار المسيرات  على غرار “سنسير ونسير حتى يحدث التغيير “، “لا حوار، لا حوار الشعب مصدر القرار” ، كما كثرت الشعارات التي تطالب بتأسيس دولة مدنية وليست عسكرية  بالإضافة الى شعارات تدعو  الباءات الثلاثة الى  الخروج بالسلم عوض القوة ، كما تمن العديد من الشعارات في المسيرات جهود المؤسسة العسكرية في الحفاظ على الامن والاستقرار ومحاسبة العصابة والعمل على استرجاع أموال الدولة الموجودة ببنوك الخارجية .

ففي تلمسان خرج سكان المدينة  في مسيرة حاشدة من وسط المدينة كما انطلقت مسيرات مماثلة في كل من  مغنية والغزوات وندرومة ، للمطالبة بالتغيير واسقاط حكومة بدوي  واستقالة بن صالح وتفكيك برلمان بوشارب ، هذا وشهدت الجمعة ال14 اكثر تنظيما وتحكما في المسيرة وكذا الشعارات ، وبمستغانم حرج المئات من المحتجين بعد صلاة  الجمعة في مسيرة حاشدة للمطالبة بسقوط بقايا النظام ، نفس الوضع عرفته ولاية عين تموشنت التي كانت فيها المسيرة بتوابل سياسية لحركة  مجتمع السلم من خلال نائبها بالمجلس الوطني ومنتخبيها ، الذين طالبو  بسقوط الحكومة واستقالة بن صالح وبوشارب ، وببلعباس خرج المئات من الموطنين في مسيرة حاشدة شهدت تنظيما كبيرا  وتماسكا وشعارات قوية تدعو قيادة الجيش الى الإسراع في محاسبة الفاسدين وترك  الساحة للسياسيين في تعبير واضح لرفض الحوار الذي دعا الية القايد صالح ، وبتيارت خرج المواطنين في مسيرة حاشدة  حاملين شعارات تصب في رفض الحوار والدعوة الى اسقاط بقايا النظام ، بشلف خرج الموطنين يتقدمهم طلبة الجامعات والمحامين والحقوقيين في مسيرة حاشدة  للدعوة الى استقالة بدوي وبن صالح وبوشارب  ومحاكمة رموز الفساد واسترجاع أموال الدولة الموجودة في البنوك الخارجية ،  وبغليزان تجمهر المواطنون في الساحة المواجهة لمقر البلدية حاملين شعارات تدعو إلى سقوط  بقايا النظام  قبل السير إلى مقر الولاية

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك