تجربة الجزائر في حل الأزمات مفيدة و يمكن تدويلها

وزير المجاهدين يصرح

أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني, أمس الأربعاء,  أن رسالة الجزائر ببعدها الإنساني أصبحت مرجعية لحل العديد من القضايا  والأزمات بفضل حنكة رئيس الجمهورية وهو ما مكنها من استرجاع مكانتها على الساحة الدولية وقال الوزير, في كلمة له خلال اجتماعه  بإطارات الوزارة و بالمدراء الجهويين أن ” رسالة الجزائر ببعدها الانساني وبعد ان كانت مرجعية إبان حرب التحرير

أصبحت اليوم, بفضل حنكة الرئيس بوتفليقة, مرجعية يقتدى بها لحل العديد من القضايا في عدة مناطق من العالم”.

وأضاف زيتوني  أن الاقتداء بتجربة الجزائر في حل الأزمات من طرف العديد من البلدان  “يدل على استرجاع الجزائر لمكانتها على الصعيد الدولي”،وفي موضوع آخر, ثمن الوزير في هذا الاجتماع الذي خصص لتقييم ما تم انجازه بالقطاع سنة 2018 سيما التكفل بالمجاهدين وذوي الحقوق, المجهودات التي بذلتها مختلف المديريات من أجل ترقية الخدمات الموجهة لهذه الفئة والتي تجلت سيما في تبسيط الإجراءات الإدارية من خلال تخفيف أو إلغاء الوثائق التي كانت تثقل كاهلها،كما ساهمت عملية رقمنة القطاع كليا السنة الماضية في إنجاح مسار اللامركزية في القرارات التي سمحت في الإسراع في معالجة ملفات المجاهدين وذوي الحقوق والتكفل بانشغالاتهم محليا أما بخصوص الحفاظ على الذاكرة الوطنية, أوضح وزير المجاهدين أنه سيتم للغرض عقد العديد من الاتفاقيات مع قطاعات وزارية أخرى للحفاظ على تراث وتاريخ الجزائر سيما ثورة الفاتح نوفمبر وبالمناسبة, أكد وزير المجاهدين أن الاحتفالات باليوم الوطني للشهيد الذي تحتفي به الجزائر كل 18 فيفري ستحتضنها هذه السنة ولاية تيارت .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك