تحفظات أمنية وإدارية تنهي طموح بعض المنتخبين!

الترشح للتشريعيات في غيليزان

أمين بن لزرق 

 

فشل الكثير من المنتخبين بولاية غليزان  في خوض معترك التشريعيات المقبلة المزمع إجراؤها يوم 12جوان المقبل بسبب رفض ملفات ترشحهم من قبل مندوبية السلطة المستقلة لمراقبة الانتخابات التي طبقت عليهم بنود المادة 200 من قانون الانتخابات الجديد التي أيدتها قرارات المحكمة الإدارية ومجلس الدولة عكس ما كان يصبو  إليه المعنيون..

ورغم أن المحكمة الإدارية كانت قد أصدرت بعض القرارات لصالح المترشحين بقبول طعون بعضهم في قرار السلطة المستقلة التي سبق وأن رفضت ترشح هؤلاء المعنيين تفعيلا للمادة 200، إلا أن قرار مجلس الدولة جاء مخالفا تماما ورفض ما يقارب 18 ملف ترشح شكلا بسبب تحفظات أمنية وأسباب أخرى..

وكانت بعض الوجوه المنتخبة المعروفة بالساحة السياسية تراهن على دخول غمار التشريعيات المقبلة والظفر بمقعد بالغرفة السفلى للبرلمان لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن بسبب تحفظات أمنية وإدارية حول ترشحهم لهذه الاستحقاقات منهم رؤساء بلديات وأعضاء بالمجلس الشعبي الولائي  ..

وقد اعتبر متابعون للشأن السياسي بالولاية أن هذه التحفظات التي طبقت على ترشح هؤلاء المنتخبين جاءت لتنهي المشوار السياسي للكثير منهم رغم أن بعضهم لا يزالون شبابا ومنهم من لم يتجاوز سنه العقد الرابع ويتساءل الكثيرون هل ستطبق نفس التحفظات مستقبلا في باقي الاستحقاقات بخاصة المحلية منها لتكون بذلك نهايتهم في عالم السياسة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك