تحقيقات تشمل 08 برلمانيين من الأفلان  والأرندي

انتخاب عضو مجلس الأمة بتلمسان

أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة تلمسان إعادة فتح تحقيق معمق في قضية الاعتداءات التي صاحب انتخاب عضو مجلس الأمة بتلمسان ومست احد القضاة وبرلماني  وتخريب مقر المجلس الولائي من قبل بلطجية تم توظيفهم من طرف جهات نافدة  تعمل لفائدة حزب الأفلان  بدعم من وزير في الحكومة السابقة وبرلمانين .

هذا ومن المنتظر ان يشمل  التحقيق  08 نواب برلمانين ينتمون إلى أحزاب الأرندي والافلان بالإضافة إلى العشرات من المنتخبين والأطراف المتورطة في أحداث الشغب التي شهدتها قاعة المجلس الولائي يوم 29 ديسمبر 2018 على خلفية إجراء الفرز لعملية انتخاب عضو مجلس الأمر ما نجم عنه الاعتداء على برلماني وقاضي مشرف على العملية وتجريده من هاتفه النقال.

هذا وحسب مصادر مؤكدة فأن النيابة قد أعادت إحياء الملف الذي تم التستر عن تحقيقاته الأولية التي انطلقت شهر يناير المنصرم بعد أن  قام أطراف وزارية لها ارتباط بالعملية الانتخابية بإلغاء الانتخابات وحفظ الملف التي يورط بلطجية تم توظيفهم من قبل سياسيين محسوبين على أحد الأجنحة التي كانت متناحرة على كرسي مجلس الأمة التي فازت بها في الدورة الأولى،هذا وسيتم الرجوع إلى أشرطة الفيديو التي تداولتها مصالح الأمن ومحاضر الضبطية القضائية الأمر الذي من شأنه  أن يجر أطرافا نافذة إلى العدالة بعد أن ثبت تورطها في أعمال الشغب والاعتداءات  .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك