تشاد: المجلس العسكري الانتقالي يرفض التفاوض مع المتمردين

رفض المجلس العسكري الانتقالي في تشاد، التفاوض مع المتمردين الذين شنوا قبل أسبوع هجوما ضد  الحكومة، متهما اياهم  بقتل رئيس البلاد إدريس ديبي ايتنو، متأثرا بجروح أصيب بها خلال مشاركته في معارك ضد المتمردين شمالي البلاد.

وقال  المجلس العسكري الانتقالي في بيان  امس الاحد أنّ “الوقت ليس للوساطة ولا للتفاوض مع الخارجين عن القانون”.

وأضاف أن “قوات الدفاع والأمن مدعومة من القوات الجوية، حدّدت مكان العدو مشتّتاً على مجموعات صغيرة، وهو يعيد تجميع صفوفه في الأراضي النيجرية”، وعلى رأسهم قائدهم محمد مهدي علي “المطلوب من قبل المدّعي العام بتهم ارتكاب جرائم حرب والمجمّدة أمواله بتهمة تمويل الإرهاب”.

ودعا المجلس النيجر- البلد المجاور لتشاد- إلى “التعاون” من أجل “تسهيل القبض على مجرمي الحرب هؤلاء” وفي مقدّمهم زعيمهم محمد مهدي علي، زعيم “جبهة التناوب والوفاق في تشاد” (فاكت)، “المسؤول عن مقتل العشرات من الجنود التشاديين”.

وكان زعيم المتمرّدين قد أبدى السبت الماضي استعداده لوقف إطلاق النار بعد وساطة بدأها يوم الجمعة الماضي  بين الجيش والمتمردين رئيسا النيجر وموريتانيا، العضوين في تجمع دول الساحل الخمس (تشاد ومالي وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو) لافتا الى أنّ الجيش التشادي ما زال يقصف قواته.

وأعلن مهدي علي مساء الأحد ردّاً على سؤال عن رفض المجلس العسكري أي تفاوض معه إنّه “اذا أرادوا الحرب فنحن لها. اذا تعرّضنا لهجوم فسنردّ”.

وكان  الجيش التشادي أعلن  الثلاثاء الماضي ، عن مقتل إدريس ديبي متأثرا بجروح أصيب بها خلال مشاركته في معارك ضد المتمردين شمالي البلاد.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك