تصريحات وزير الصناعة متفائلة أكثر من اللازم

رئيس جمعية وكلاء السيارات يوسف نباش ل الوسط

شكك رئيس جمعية وكلاء السيارات يوسف نباش في تقديرات وزير الصناعة بشأن تصدير الجزائر للسيارات نهاية ال2019 و الانخفاض المتوقع في أسعار السيارات.

و أفاد نباش في تصريح لجريدة الوسط أن الوزير لم يعط المؤشرات التي تؤدي إلى انخفاض 30 بالمائة من أسعار السيارات وقال ذات المتحدث أن الناس  لا تزال تدفع الأموال و تنتظر مدة طويلة للحصول على سيارة في الجزائر موضحا أننا ما لم نصل إلى الاكتفاء الذاتي لا يمكننا التحدث عن التصدير،كما انتقد ذات المتحدث قطار غيار السيارات في الجزائر قائلا ”   قطر الغيار التي تركب في الجزائر كلها مستوردة و حتى البطاريات منها” مستشهدا بالسوق التي تتوفر على قطاع الغيار الاجنبي  ودعا ذات المتحدث إلى تكوين لجنة تحقيق متكونة من خبراء و مهندسين مناجم و من وزارة الصناعة للتوجه للمصانع والتحقيق في كمية إدماج قطع غيار السيارات يجدر بالذكر أن وزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي أكد بسكيكدة، أن دائرته الوزارية تتوقع أن يشرع في تصدير السيارات “خلال سنة 2019 موضحا أن الجزائر “تملك قاعدة صناعية تمكنها من الخوض في هذا المسار من خلال مشاريع الحديد و الصلب المتواجدة عبر الوطن” و كذا عديد المصانع التي تنتج المواد الأولية التي تدخل في صناعة السيارات على غرار الحديد و الصلب وأضاف يوسفي أن كل المؤشرات تفيد أنه بإمكان هذه المصانع ضمان صناعة الأجهزة الإلكترونية للسيارات، مشيرا كذلك أن مشروع مركب النسيج بغليزان سيساهم و بشكل كبير في بلورة عملية صنع السيارات حيث يضم 10 مصانع من المتوقع أن يدخل المصنع الأول منها حيز الخدمة نهاية 2019 أو بداية 2020 و الذي من شأنه أن يستحدث 10 آلاف منصب شغل في حين ستوفر الـ10 مصانع المستحدثة 25 ألف منصب شغل وأوضح كذلك بأن هذا المركب يعتبر “الأكبر في إفريقيا” و سيصدر 60 بالمائة من إنتاجه  و أضاف أن كل هذه القاعدة الصناعية الضخمة ستدخل في صناعة السيارات و أن المنافسة بين المستثمرين ستعمل على خفض الأسعار، مؤكدا أن وزارة الصناعة و المناجم تركز على النوعية و الشفافية و التصدير.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك