تعرض الوقفة الاحتجاجية الرافضة لزيارة وزير الحرب الصهيوني الى القمع من طرف قوات الأمن المغربية

تعرضت الوقفة التي قام بها أحرار المغرب يوم أمس أمام مبنى البرلمان و الشوارع الرئيسية رفضا لزيارة وزير الحرب الصهيوني الى الرباط الى قمع من طرف قوات الأمن المغربية

حيث تعرض المحتجون الى المنع والحصار والتفريق باستعمال القوة , وسط مشاركة حقوقيين ومناصرين للقضية الفلسطينية وحضور وسائل الإعلام, تحت حصار امني كبير واعتبر الحاضرون في الوقفة, أن زيارة مجرم الحرب الصهيوني إلى المغرب “وصمة عار في جبين النظام الغربي”, و”خيانة هجينة لدماء الشهداء من أبناء الشعب الفلسطيني كما أن حضور مجرم الحرب الى المغرب في اطار التطبيع هو منعطف خطير واهانة للشعب المغربي ولتاريخه العريق والحافل بالدعم ومساندة القضية الفلسطينية

وارتفعت أصوات المعارضة بالمغرب ممثلة في التيار الاشتراكي واليسار رافضين السياسية الخارجية للقصر الملكي منذ اعلان صفقة التطبيع بين النظام المغربي والكيان الصهويني حيث ان هذه المعارضة في اتساع يوم بعد اخر وهو ما يهدد كيان نظام الملك محمد السادس .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك