تفعيل مكاتب الصرف لوقف تهريب الأموال

الخبير الاقتصادي سعيود محمد للوسط:

دعا الخبير الاقتصادي سعيود محمد السلطات إلى ضرورة المسارعة في إنشاء مكاتب صرف للعملة الصعبة ، موضحا أن الحكومة بفضلها تحويل العملة الصعبة بالسعر الموجود في الساحات العمومية، وقال الخبير الاقتصادي أن هنالك إقبال كبير من قبل الجزائريين على السوق السوداء لتبديل مكتنزاتهم إلى الدوفيز و هنالك من يرغب في شراء العملة الصعبة، وبالتالي تربح الحكومة حين تدرج معاملات الصرف في الإطار الرسمي، وتستدرك حجم العملة الصعبة التي تدخل وتخرج، و بذلك تتراجع تدريجيا التعاملات الموجودة في السوق الموازية.

و قال المحلل الاقتصادي أمس في اتصال مع جريدة الوسط أن الدينار الجزائري سجل تراجعا كبيرا في سعر الصرف و بلغ تراجعه في أقل من شهر نسبة 10 بالمائة و أوضح ذات المتحدث بأن استمرار الوضع سيؤثر على القدرة الشرائية للمواطن، كما أكد ذات المتحدث أن الحل الأنجع يتمثل في تفعيل آليات مكاتب الصرف والقضاء على السوق الموازية ،و أرجع الخبير الاقتصادي السبب في تراجع الدينار إلى عدم الاستقرار و الحراك الذي تشهده ، يعطي مؤشرا من الناحية الاقتصادية بأن هناك مخاوف على من يكتنزون الثروة خاصة في شكلها السائل بالدينار، وبالتالي يحاولون التخلص منها عن طريق استبدالها بالعملة الصعبة والذهب، بالإضافة إلى المضاربة كعامل ثانوي   وقال الخبير الاقتصادي أن “استمرار هذا الوضع سيؤدي إلى ارتفاع مستوى التضخم وتراجع في القدرة الشرائية  

وفي ذات السياق صرح ذات المتحدث بأن الوضع الاقتصادي والمالي الذي تعرفه الجزائر في الوقت الراهن يحتّم أكثر من أي وقت مضى ضرورة تفعيل مكاتب الصرف وهو القرار الذي تأخر كثيرا رغم وجود أنباء عن نية الحكومة في تفعيل هذه المكاتب قريبا خاصة بعد وصول الدينار إلى مستويات قياسية لم يشهدها منذ الاستقلال، الأمر الذي أثّر بالسلب على القدرة الشرائية للمواطن الجزائري      

 ومن جهة أخري قال الخبير الاقتصادي بأن الجزائر تمر بظروف مالية صعبة نتيجة تراجع أسعار المحروقات ومعدل التضخم الذي بلغ حوالي 5.4 بالمائة وهنا لابد من الاستقرار السياسي من اجل الاستقرار الاقتصاد ويتعين على أعضاء الحكومة الجديدة بذل المزيد من الجهود لكسب الرهانات المختلفة لاسيما الاقتصادية بما يمكن الجزائر الخروج من أزمتها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك