تيزي وزو.. فتاة بدراع بن خدة تحاول الانتحار بقطع شريان يديها في عيد الحب

«ومن الحب ما قتل» أو «كاد أن يقتل» مقولة جسدتها اليوم فتاة في مقتبل العمر ما يعرف بعيد الحب حيث أبت شابة ان تقطع شريان يديها بواسطة سكين حاد بسبب فراقها من صديقها حيث عاشت ساحة وسط مدينة دراع بن خدة بأعداد غفيرة من المتجمهرين كما تم عرقلة حركة السير في محيط المكان ولم تفلح توسلات صديقها في ثنيها عن محاولة الانتحار كما لم يستطع ذلك أيضا رجال الحماية المدنية الذين حضروا في سيارات إسعاف في قصة شدت أنظار الحاضرين في المكان ومتتبعي الحادثة ونقلوا من عين المكان أنه أجرى معها اتصالاً من قبل و هي تخبره انها تحبه وستضع حداً لحياتها إن لم يحضر وإن لم يتزوج بها و بعد ساعات ترقب وحبس أنفاس ومحاولات مستميتة لثنيها عن محاولة الانتحار حضر عشيقها بعدما أكد لها حبه فرضخت للتوسلات بعدما اصيبت بجروح على مستوى اليدين ليتم اسعافها الى مستشفى محمذ ندير بتيزي وزو و نقل الحاضرين تعليقات ساخرة أحياناً ومتعاطفة أحياناً أخرى مع القصة التي حضرت تفاصيلها جمع غفير من المواطنين فحملها البعض جزءا من المسؤولية بسبب مشاهد الانتحار بسبب الحب في المسلسلات التركية المدبلجة ما يدفع الشباب لتصرفات طائشة مماثلة وتوجت فئة أخرى كعاشقي السنة اللذين جعلا من يوم القديس فالنتاين جديراً بكونه عيداً للحب.

ح-س

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك