جثمان الفقيد المجاهد و الحقوقي علي يحيى عبد النور يُوارى الثرى بمقبرة بن عكنون بالعاصمة

ووري الثرى، اليوم الإثنين بعد الظهر بمقبرة بن عكنون (الجزائر العاصمة)، جثمان المجاهد والمدافع عن حقوق الإنسان علي يحيى عبد النور الذي توفي يوم أمس الأحد عن عمر 100 سنة، وذلك بحضور أعضاء من عائلة الفقيد وأقاربه وشخصيات وطنية وسياسية.
و من بين الحضور مستشاري رئيس الجمهورية،عبد الحفيظ علاهم وأحمد راشدي والأمين العام لوزارة المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة والأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين محند وعمر بن الحاج وكذا وزراء سابقين.

وفي كلمة تأبينية، أبرز الأمين العام لوزارة المجاهدين عظمة هذا الرجل المدافع عن حقوق الإنسان.

ويعد الفقيد من مواليد 1921 بعين الحمام والتحق مبكرًا بصفوف الحركة الوطنية حيث ناضل ضمن حزب الشعب الجزائري ثم حركة انتصار الحريات الديمقراطية وجبهة الحرير الوطني سنة 1955.

تم اعتقاله سنة 1956 وبعد إطلاق سراحه سنة 1961 تولى مهام الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين.

وفي سنوات الثمانينات، إنضم إلى الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان كعضو مؤسس لها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك