جلسة أدبية للكاتبين ” سيدي عثمان” و “طاهر حليسي”

مقهى "ثازيري" بباتنة

استضاف المقهى الثقافي “ثازيري” بقاعة سينما النصر بمدينة باتنة في عدده الجديد كل من الكاتبين الصحفيين “نجم الدين سيدي عثمان “و “طاهر حليسي” في جلسة أدبية تم النقاش فيها مع الحضور المعتبر كتاب “كنت في البرازيل ” لنجم الدين سيدي عثمان الذي يندرج ضمن ادب الرحلة، الى جانب رواية الميزونة للكاتب الصحفي طاهر حليسي التي تعيد القارئ إلى كرنولوجيا أحداث الجزائر في 1988 وتصور ما يحدث في السنوات الأخيرة.حيث  كشف الضيفان اللثام عن بعض القواعد الكتابية في الروايات والقصص ومختلف الأنواع الأدبية، وتفاعلا بشكل عفوي مع أسئلة الحاضرين من خلال تناول مختلف المواضيع، خاصة الأسباب التي تعرقل توثيق الحياة في الأوراس بالنسبة للسياح والمهتمين الأجانب، فيما تعرض الكاتبان لمسيرتهما في الكتابة، حيث تعتبر رواية الميزونة إسقاطا للواقع الذي نعيشه في الجزائر بما تتناوله من توقعات وأحداث مشابهة لما يعيشه الشعب حاليا، في حين يدخل كتاب كنت في البرازيل ضمن أدب الرحلة الذي يعيش واقعا صعبا في الجزائر بسبب انعدام الاهتمام بتطوير مواضيعه وقواعده، وهو تحدي كبير بالنسبة للكاتب نجم الدين سيدي عثمان الذي اقتحم هذا النوع الأدبي بهذا الإصدار.

أحسن مرزوق

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك