جمعة عيد الاستقلال تؤكد صلابة الحراك

التمسك بمطالب الحراك الرهان الأول

 

  • الشهداء والرائد بورقعة الحاضر الغائب

  أحيى الجزائريون الجمعة العشرين للحراك بقوة، بالتزامن وعيدي الاستقلال والشباب، معيدين زخم الأسابيع الأولى هاتفين بالتمسك بمطالب الحراك وب”استقلال الجزائر”.

نظم مئات الآلاف من المتظاهرين جمعة عيد الاستقلال، معلنين التمسك بالحراك الشعبي، رافعين شعارات إنشاء دولة العدالة والقانون مع حضور قوي لشهداء الثورة التحريرية، مع شعارات “صامدون صامدون” و”يا حنا يا نتوما ديقاج يا الحكومة”.

وشهدت الصبيحة تعزيزات أمنية بلغت حد حصار المتظاهرين على مستوى الارصفةبمحاذاة البريد المركزي، مقابل هتاف المئات من المتظاهرين “تحيا الجزائر” بقوة، مع الهتاف لإطلاق سراح الرائد لخضر بورقعة ب”ليبيري بورقعة”.

كما اكتسحت ذكرى الاستقلال اللافتات “5 جويلية 1962 استقلال بطرد الاستعمار الفرنسي و5 جويلية 2019 نريد استقلال بطرد أبناء فرنسا”، ولافتة ” الشهداء يعودون هذا اليوم” في صورة محاكاة لرائعة الطاهر وطار.

 

علم كريم بلقاسم 1958 بدماء الشهداء حاضر

 

وحضر الحراك رشيد من ذراع الميزان الذي حمل على أكتافه علم وطني يعود لسنة 1958، أهداه لجدته كريم بلقاسم كهدية عقب استشهاد ابنها وبه حتى دماء الشهداء، حيث قامت بدفنه تحت التراب قبل اخراجه في عهد الاستقلال، مؤكدا أنه علم لكل الجزائريين نظرا لرمزيته. داعيا للترحم على الشهداء وتحقيق عدالة فعلية، مضيفا أن استمرار وجوه النظام السابق مرفوض.

عقب صلاة الجمعة مباشرة تدفقت حشود المتظاهرين، فعلى مستوى مسجد الرحمة تدفقوا هاتفين بحياة الجزائر، مراهنين على بناء دولة ديمقراطية “مدنية ماشي عسكرية”، و”يونمار من سو بوفوار”، مراهنين على السلميةوالدعوة لإطلاق سراح المعتقلين بالحراك، والهتاف بقوة لإطلاق سراح الرائد لخضر بورقعة.

على مستوى شارع حسيبة تم غلق النفق مقابل السماح للمتظاهرين بالمرور من على الجنبات في تضييقات اقل من الأسبوع الفارط.كما عمد عدد من المتظاهرين لتشكيل خط فاصل بين المتظاهرين والأمن لتفادي أي احتكاكات، مقابل عمد البعض لجلوس القرفصاء أمام حواجز غلق النفق والهتاف. كما تم تسجيل اعتقالات قرابة 15.40بسبب الراية مقابل رد بعض المتظاهرين باعتقال قبل تدخل آخرين لفرض السلمية .

 

الشهداء يعودون في عيد الاستقلال

 

الشهداء والمجاهدين كانوا حاضرين بقوة عبر صورهم عبر أقوالهم وعبر دمائهم، فنجد لافتة ” الق بالثورة للشارع يلتقطها الشعب لبن مهيدي مقابل الق بالفتنة للشارع يلتقطها ..؟”، مع تعليق صورهم  بالعلم الوطني، والهتاف “والشهداء ربي يرحمهم” و” حرية للجزائر حرية” و “الشعب يريد الاستقلال”.  

 

بوحيرد وبن مهيدي حاضرة في عيد الاستقلال

 

حضرت أخت الشهيد الرمز العربي بن مهيدي، ظريفة بلمهيدي المسيرة العشرون، تحت هتافات “تحيا الجزائر”، والزغاريد بصورة محاكاة مظاهرات الاحتفال بالاستقلال، مع الهتاف “الجزائر أمانة باعوها الخونة” يتقدمها النشيد الوطني “من أجلك عشنا يا وطني”كما حضرت المجاهدة جميلة بوحيرد.

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك