جمعيات بحاسي مسعود تطالب برأس مدير مستشفى أيت أحمد

على خلفية اتهامه بتوريط الموظفين في صراعات سياسية

 تعالت أصوات ممثلي جمعيات المجتمع المدني بدائرة حاسي مسعود بورقلة ، من أجل المطالبة بتدخل جاد لوالي الولاية عبد القادر جلاوي لوضع حد لتجاوزات مدير المؤسسة العمومية الإستشفائية حسين أيت أحمد الذي تجاوز الخطوط الحمراء بتحويله هذا المرفق ساحة لتصفية الحسابات .

 طالبت مراسلة مرفوعة من طرف جمعيات ممثلي المجتمع المدني بحاسي مسعود كانت قد تسلمت يومية “الوسط “نسخة منها ،الرجل الأول بالولاية عبد القادر جلاوي بضرورة التدخل العاجل لفتح تحقيق في التدني المستمر لمستشفى حسين أيت أحمد وهذا كله راجع حسب ذات المراسلة لسوء التسيير ونقص الخبرة من طرف مدير المستشفى والذي أصبح في صراعات مع المجلس الشعبي البلدي والمنتخبين المحليين والمجتمع المدني ، حيث حول ذات المسؤول غير المرغوب فيه المؤسسة الصحية حلبة للصراع السياسي وأهمل مهامه وصحة المرضى .

إلى جانب ذلك فقد أضافت نفس الشكوى أن هاته المؤسسة الاستشفائية بعاصمة النفط قد شهدت في الأونة الأخيرة عدة وقفات احتجاجية مطالبة برحيل المدير وهذا لعدة أسباب تأتي في مقدمتها الجهوية في التوظيف للمؤسسة مع استغلال عمال المؤسسة في الصراعات السياسية إضافة لتدني الخدمات الصحية وتغليط الرأي العام بتقارير خاطئة عن وضعية المستشفى .

وحسبما علم من مصادر الخاصة فإن وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات قد تلقت تقارير في شاكلة شكاوى وعرائض احتجاجية وفي انتظار الفصل فيها يبقى المدير الحالي للمؤسسة العمومية الاستشفائية يعد أيامه الأخيرة ،خاصة اذا علمنا أن والي ولاية ورقلة عبد القادر جلاوي بصفته المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية قد تعهد في تصريحاته  السابقة  بالضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه عرقلة مسار التنمية بالولاية أو الدخول في صراعات مباشرة مع الجمعيات المحلية الفاعلة  .

 ومعلوم أن قطاع الصحة بولاية ورقلة عموما ودائرة حاسي مسعود على وجه الخصوص قد تلقى خلال السنة المنصرمة انتقادات لاذعة من طرف الجمعيات المحلية الفاعلة وذلك بسبب غياب ارادة حقيقية من المسؤولين المباشرين على المؤسسات الاستشفائية بالتطبيق الصارم لتعليمة الحكومة الرامية لتجسيد مخطط تقريب الصحة من المواطن .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك