جيلالي سفيان: دخلنا مرحلة جديدة لها مخاطرها

دعا رئيس جيل جديد جيلالي سفيان الجزائريين لمواصلة ضغطهم لافتكاك مرحلة انتقالية، معتبرا أن تطبيق المادة 102 لوحدها غير كاف.


واعتبر جيلالي سفيان أن دعوة تطبق المادة 102 دخلنا مرحلة جديدة في الأزمة، قائلا أن مطالب الشعب بداية من لا للعهدة الخامسة ثم تغيير النظام والتأكيد على الانتقال بالجزائر إلى جزائر حرة ديمقراطية، أي جمهورية جديدة تعترف بسيادة الشعب، موضحا أن ما تمكنا من تحقيقه لغاية الآن سقوط العهدة الخامسة وحكومة أحمد أويحيى، في حين تدارك بأنه ليس نهاية المطاف إذ ينبغي الاستمرار بعد ثمار الضغوطات الممارسة.

واعتبر أن الدعوة لوضع حد لعهدة الرئيس عبر تطبيق المادة 102 هو دخول لمرحلة جديدة لها مخاطرها، فتطبيق الدستور الآن بعد تطبيق المادة 102 يعني مجيء رئيس مجلس الأمة وبقاء الحكومة الحالية وإجراء انتخابات تحت رعايتها، وهو ما اعتبره مكمن الخطر، مؤكدا رفضهم للعملية بهذه الخطوة، في حين بحسبه ينبغي حل شامل للنظام وذهاب كل من سير وتواطأ في هذا النظام ودخول مرحلة جديدة انتقالية بوجوه تحوز ثقة الجزائريين خلال مرحلة وجيزة لإعادة النظر لبعض القوانين والذهاب لانتخابات شفافة، مركزا على نقطة الثقة في النفس وأن الوضع في صالح الحراك الذي يحقق نجاحا خطوة دون خطوة ويحتاج لمواصلة الطريق.

سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك