حتى الانتخابات في فلسطين مقاومة

مسارات متداخلة

ناصر ناصر

 

لا يعتقد عاقل بأن عملية الانتخابات الفلسطينية للتشريعي وللرئاسة والمجلس الوطني ستمر بسهولة ويسر، أو كباقي الحالات المستقرة -هذا إن تمت أصلاً- وفق الحد الأدنى من شروط (الديموقراطية الإجرائية).

ولكن هذا لا يعني بالمطلق سيطرة التردد وعدم المضي قدماً في اقتحام (أهوال) الانتخابات فهي “مقاومة وطنية فلسطينية” من نوع آخر. نأمل أن تكون هذه المرة مقاومة راشدة على منهاج العقلاء الشجعان تهدف للاقتحام وتحقيق الهدف ثم العودة إلى القواعد بسلام، دون أن يكون الاستشهاد هذه المرة على الأقل هدفاً بحدّ ذاته. واحتمالات نجاح هذا الأمر معقولة وليست مضمونة.

عقبة الاحتلال الكأداء كافية لإحباط أكبر وأصغر عملية انتخابات ديموقراطية ، وهي مبرر لامع ويبدو مقنعا للوهلة الأولى ل”عبثية التجربة” ، وتبرز هنا أهمية أن تجري وتمضي الانتخابات وتصمد -كعادة الفلسطينيين- أمام ورغم إجراءات الاحتلال التعسفية، والأدهى والأمرّ أن هذه الإجراءات قد تتناغم وترقص بمهارة وإتقان مع رغبات ومصالح شخصيات وقوى فلسطينية محدودة عددياً، ولكنّها مؤّثرة ومتجذّرة وقد تعاظم شأنها مع استمرار الانقسام والتعاون الأمني البغيض.

قد تكفي عقبة الاحتلال الحقيقية لتبرير الحكم المسبق على الانتخابات بالفشل، ولكنّ هذا هو العجز بعينه، وعدم “البحث عن بدائل بذاته الذي بررّ “ضمان” استمرار الوضع المستحيل الذي تعيشه القضية الفلسطينية، والذي يسعى المسار الوطني الأخير للخروج منه من خلال المعادلات الصعبة.

لأن الانتخابات مقاومة من الكثير من الجوانب، ولأن التجربة الفلسطينية وخاصة انتفاضة الأقصى أظهرت ضرورة التخطيط والتنسيق والتعاون الوطني إن لم نقل الشراكة الوطنية في ترتيب عملية المقاومة الضروس؛ فلا بدّ هنا من تعزيز التوافق الوطني لأقصى درجة ممكنة قبل وأثناء وبعد الانتخابات، لأن هذا التوافق هو البديل شبه الوحيد الذي يستطيع أن يواجه وأن يصمد أمام عواصف الاحتلال ومخاطر التنسيق الأمني.

إنَّ معركة الانتخابات الحقيقية كما هي “حرب إنهاء الانقسام” هي في الواقع بين فريقين، ليست بين فتح وحماس، بل بين قوى وطنية تقدمية تؤمن بالشراكة الوطنية وبين قوى لا تؤمن بها، بل تطرح الصراع المستمر وهي ما زالت تصرّ “ورغم فشلها” على خوض غمار حروب الإقصاء ومعارك القضاء على الآخر حتى في ظل قصف الاحتلال الجوي ومناوراته البرية في قلب الوطن أو ما يسمى بحروب “مبم”.

 

قد نستخلص مما سبق التالي:

 

1.إن عملية الانتخابات هي مقاومة من نوع آخر لا يقل صعوبة عن المقاومة المسلحة وغيرها.

  1. كلما زاد فهم وإدراك حجم العقبات في وجه الانتخابات الحرة والنزيهة كلما زادت حاجة شعبنا وقواه الوطنية للتوافق والشراكة لمواجهتها، وإلا فالبديل هو الفشل فيها، وفي المسار بأسره.
  2. كلما أدركنا مأساوية استمرار الوضع الحالي “الانقسام والعجز” على القضية الفلسطينية، كلما عملنا بجدّ وشمرنا عن السواعد لتعظيم إمكانات النجاح من أجل الخروج من هذا الوضع، حتى بمعادلة غريبة بعض الشيء وهي الانتخابات كمقدمة للمصالحة والوحدة وليس العكس.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك