حمس تدعو إلى إنصاف فتحي نورين ومدربه

اتهمت اتحادية الجيدو بالتواطؤ

عبرت المجموعة البرلمانية لحركة مجتمع السلم بالمجلس الشعبي الوطني عن أسفها  شديد بخصوص قرار لاتحاد الدولي للجيدو بإبعاد البطل الجزائري المصارع فتحي نورين ومدربه عمار بن يخلف لعشرة سنوات على خلفية موقفه برفض مواجهة مصارع صهيوني في منافسة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020.

واعتبرت الكتلة البرلمانية من خلال بيان لها أن هذه العقوبة تُعد تواطؤا مع الكيان الصهيوني وانحيازا صارخا له وتوجها نحو فرض الاعتراف به وتدخلا سافرا في سيادة وحرية قرارات الدول ومواقفها، معتبرة أن عدم رد الاتحادية الجزائرية للجيدو على هذا القرار موافقة ضمنية بما يخالف التوجهات الرسمية للدولة ويتنافى مع تصريح السيد رئيس الجمهورية القاضي بعدم الهرولة للتطبيع.

كما دعت السلطات الرسمية بإنصاف البطل الجزائري ومدربه والتدخل بقوة بما يحمي الرياضيين الجزائريين في هكذا موقف، من خلال تكييف القانون الدولي بما يتماشى والسياسات الخارجية للدول المشاركة في مختلف الفعاليات مستقبلا.

و تجدر الإشارة أن  اللجنة الأولمبية الدولية اتخذت أمس قرارا بإيقاف كل من لاعب الجيدو فتحي نورين والمدرب عمار بن يخلف عن ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 10 سنوات، على خلفية رفض فتحي نورين مواجهة مصارع صهيوني في أولمبياد طوكيو 2020.

إ.ل

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك