حملة تنظيف واسعة للمحيط المجاور لمتحف برج الترك بمستغانم

من تنظيم مديرية الثقافة والفنون للولاية

نظمت مديرية الثقافة والفنون لولاية مستغانم عملية تنظيف واسعة للمحيط المجاور لمتحف برج الترك والتي تأتي تزامنا مع اليوم العالمي للتطوع وقد شارك في هذه  العملية التطوعية نشطاء من العمل الجمعوي من المهتمين بترقية التراث المحلي وعدد من التلاميذ بالإضافة إلى جمعية “الأفق الأزرق ” وأعوان المتحف وإطاراته وعدد من موظفي قطاع الثقافة  والتي شملت أيضا الطرق المؤدية إلى هذا الصرح إلى غاية مسرح الهواء الطلق الموجود بحي “العرصة ” ، بالإضافة إلى  برمجة عدد من حملات الأخرى التي ستطال عدد من المعالم الأثرية الموجودة بمسك الغنائم.

 

مدير الثقافة والفنون بمستغانم الدكتور “محمد مرواني ” العناية بالمعالم الاثرية ضمن أولوياتنا

 

وفي ذات السياق أكد مديرالثقافة والفنون لولاية مستغانم الدكتور ” محمد مرواني ”  في تصريح خص به  يومية “الوسط ” أن الحملات التطوعية التي تنظم بالقرب من  المعالم الأثرية تهدف إلى الحفاظ على هذا المخزون الأثري الهام الذي يؤرخ لحقب تاريخية متنوعة وثرية، مشيرا إلى تواصل الحملات الجوارية للتنظيف بالتعاون مع فعاليات جمعوية فاعلة في الميدان وبخصوص المعلم الخاص بـ “الباي بوشلاغم ” ، كاشفا ذات المتحدث عن عملية مبرمجة لتنظيف واجهته ومحيط الخارجي ثم وضع منافذ لمواجهة أي محاولات لاختراقه هذا وثمن المشاركون في عملية التنظيف التي مست “برج الترك” مساهمة الشباب وتلاميذ المؤسسات التربوية في العملية التطوعية .

 

بعث الحركة الفنية والمسرحية بمسرح الهواء الطلق

 

ويسعى قطاع الثقافة والفنون بولاية مستغانم  على بعث الحركة الفنية والمسرحية بمسرح الهواء الطلق في برنامج عمل يجري حاليا إعداده بالتعاون مع جمعيات فاعلة في المجال الثقافي والفني حيث أشار مدير هذا القطاع  بأن  استغلال الفضاءات الثقافية المتاحة سيكون من أهم الأولويات التي يتم العمل عليها سواء في المدينة المركز أو البلديات التي يتوفر فيها القطاع الثقافي على مرافق واطارات بيداغوجية مسيرة ويعتبر مسرح الهواء الطلق من أهم المرافق والمنشآت الثقافية التي يراهن القطاع على إعادة بعث النشاط فيها من جديد وقد تعرف عن قرب المشاركون في العملية التطوعية على مسرح الهواء الطلق وآفاقه في النشاط .

شراكة نوعية مع الجمعيات الفاعلة المهتمة بترقية التراث المحلي

ولقد أبدت جمعية “الأفق الأزرق” استعدادها لتنظيم تظاهرة بالمسرح الذي يتربع على مساحة هامة بمنطقة العرصة هذا ويراهن قطاع الثقافة على شراكة نوعية مع الجمعيات الفاعلة المهتمة بترقية التراث المحلي عبر كافة المستويات.

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك