خطاب بن صالح لا يحمل نية الذهاب نحو حوار مثمر

رئيس الأرسيدي محسن بلعباس

محسن بلعباس رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية “الأرسيدي” إن “انتفاضة 22 فيفري هي التقاء جميع ثورات الشعب الجزائري مؤكدا أنها ليست حركة مطالب بقدر ما هي انتفاضة لاستعادة الحريات وتقرير مصير الوطن

وفي تعليقه على خطاب رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح أكد بلعباس أن”خطاب بن صالح لم يحمل أية إشارة إلى نية السلطة في الذهاب إلى الحوار”، مشيرا إلى أنه تحدث عن ضرورة “تبادل الآراء من دون إشراك لا الجيش و لا مؤسسات الدولة”. وهو ما يعني لدى محسن بلعباس “بأن السلطة ترفض الحوار وإشراك القوى السياسية في حل الأزمة “.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك