خلق 50 ألف منصب عمل بعودة تجارة المقايضة

رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الطاهر بولنوار

  • توقع ارتفاع الصادرات ب20 بالمائة 
  • تعزيز وجود الجزائر اقتصاديا بالساحل الافريقي وتنشيط مناطق الحدود

 

أكد رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الطاهر بولنوار ان استئناف نشاط المقايضة بين  الجزائر ودول الجوار سيعمل على تعزيز وجود الجزائر اقتصاديا في دول الساحل الافريقي متوقعا في تصريح ل” الوسط ” ان عودة هذا النشاط سيساهم في رفع صادرات  الجزائر ب20 بالمائة وفتح قرابة 50 ألف منصب شغل جديد  على المدى المتوسط ناهيك عن مساهمته في تنشيط الحياة بالمناطق الحدودية للبلاد.

وقال الطاهر بولنوار على هامش تحضيرات تقوم بها الجمعية الوطنية للتجار والحرفين لاطلاق أول قافلة مقايضة باتجاه دول النيجر بمناسبة معرض للإنتاج الوطني بأدرار أن الاستراتيجية الجديد للدولة فيما يخص إعادة تنشيط الولايات الحدودية وتسهيل ولوج المنتوج الوطني الى السوق الافريقية لاسيما دول الجوار من منطقة الساحل الافريقي سيخفف الكثير من العبئ على الاقتصاد الوطني في جميع المجالات مبرزا ان الترخيص بعودة نشاط المقايضة بين تجار المناطق الحدودية للجزائر مع نظرائهم من دول الجوار  من اهم النشاطات التي تسمح برفع صادرات الجزائر بما يقارب 20 بالمائة مشيرا الى ان منتوج الجزائر لن يتوثق عند دول الجوار بل يجب ان يعاد تسويقه أيضا الى دول جوار الدول المحاذية الجزائر كساحل العاج.

ومن إيجابيات عودة نشاط المقايضة حسب نفس المتحدث  حصول الخزينة العمومية على موارد جديدة من العملة الصعبة وكذا تنشيط شبكات النقل والخدمات بما في ذلك السياحة الأمر الذي سيؤدي على المدى المتوسط خلق 50 ألف منصب شغل جديد , وفي هذا السياق أشاد بولنوار بالديناميكية الجديدة للدبلوماسية الاقتصادية التي تنتهجها الجزائر من اجل انعاش الاقتصاد الوطني الذي يمر بظروف صعبة نتيجة اعتماده على صادرات المحروقات لعقود من الزمن  ناهيك عن الأزمة الحتمية لجائحة كورونا مشيرا الى انه يجب على كافة الشركاء الاقتصادية من سلطات عمومية وجماعات محلية وكذا منتجين وصناعين الانخراط في هذا المسعى الاقتصادي الوطني لتعزيز الوجود الاقتصادي للجزائر بالساحل الافريقي الذي كما قال عرف  تأخر نوعا ما مقارنة  باقتصاديات دول لديها إمكانيات أقل من الجزائر ولا تحظى بوزن سياسي ودبلوماسي مماثل لمكانة الجزائر في هذه الدول مشيرا الى ان هذا النشاط التجاري سيعزز كذلك من روابط الصداقة والاخوة بين العائلات الجزائرية بالحدود وقبائل دول الجوار كمالي والنيجر

وكشف بولنوار بالمناسبة ان قافلة المقايضة  التي ستطلقها الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين من ولاية ادرار هذا الأسبوع ستضم العديد من المنتجات الوطنية الفلاحية والغذائية والصناعة الكهرومنزلية .

 

باية ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك