خمسة قتلى في انهيار جزئي لعمارة بالقصبة

قاطنو الحي يحملون السلطات المسؤولية

تسبب انهيار عمارة بمحاذاة مسجد كتشاوة بالجزائر العاصمة في وفاة خمسة أشخاص ويشار ان العمارة تتكون من أربعة طوابق يسكنها أخوين رفقة عائلتيهما.

و تتكون العائلتين من الزوج الذي يبلغ ثلاثين سنة  والزوجة خمسة وعشرين عاما و رضيعهما ذو الشهرين  بينما العائلة الثانية أب و إبنه الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات بينما نجت زوجته و ابنها لتواجدهما خارج المنزل ليلة الحادث وقال جيران الضحايا في حديثهم مع جريدة الوسط  أن الحادث وقع حوالي الساعة الرابعة فجرا وتدخلت وحدات الحماية المدنية لولاية الجزائر مدعمة بفرقة خاصة من الوحدة الوطنية للتدريب والتدخل على الساعة السابعة صباحا و أشاروا ان الانهيار باغت العائلتين و هم نائمين و حملوا السلطات مسؤولية الحادث، وسادت حالة الغضب والاحتقان مواطني حيّ القصبة بسبب عدم طي ملف الترحيل وعبروا عن سخطهم من تعامل السلطات مع الوضع الخطر للعمارة الآيلة للسقوط، والمصنفة في هذا الوضع منذ عام 2001 خصوصا أنه تم ترحيل جميع سكان العمارة ماعدا العائلتين و قالوا أن السلطات قامت بطلاء العمارة لدى تدشين جامع كتشاوة دون مراعاة حالته الآيلة للسقوط، كما هاجموا والي العاصمة الجزائرية عبد القادر زوخ، خلال زيارته المكان بهدف الاطلاع على الوضع، وبادر السكان إلى طرده، وفر زوخ محميا من طرف عناصر الوحدة الأمنية المرافقة له وعرف موقع الحادث تواجدا مكثفا للمواطنين ومن جانبه اوضح الملازم بن خلف الله خالد المكلف بالإعلام لدى المديرية الولائية للحماية المدنية انه سجل في حدود الساعة السادسة من صباح اليوم انهيار عمارة مكونة من أربعة طوابق بشارع تماغليت بباب الوادي وتحديدا بمحاذاة مسجد كتشاوة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك