دراسة : الإيرانيات أكثر نساء العالم إقداما على الانتحار

اعتبر خبير إيراني في علم الاجتماع أن ”الفساد يُعد العامل الأكثر تأثيرا في اندفاع الإيرانيين إلى الانتحار“، مؤكدا أن ”المرأة الإيرانية تُعد أكثر نساء العالم إقداما على الانتحار“.

وقال الخبير، أردشير بهرامي اليوم الإثنين، في تصريحات لوكالة أنباء ”ايلنا“ الإيرانية، إن ”الفساد في الأنظمة المالية والإدارية يلعب دورا كبيرا في يأس المواطنين، ومن ثم يؤدي بهم إلى اللجوء إلى الانتحار“.

وأشار بهرامي الذي يترأس مجمعا للرعاية النفسية في مدينة ”قرتشك“ القريبة من العاصمة طهران، مستندا إلى إحصاءات ودراسات ميدانية عن الانتحار في إيران ضمن كتاب من تأليفه صدر أوائل عام 2019، إلى أن ”75% من حالات الانتحار في إيران تحدث بين أفراد الأسر الفقيرة والمتوسطة“.

وأوضح الخبير الإيراني أن ”أفراد الطبقات الفقيرة والمتوسطة يتصدرون قائمة المقدمين على الانتحار لأنهم أكثر الفئات التي تعاني من أزمات اقتصادية تسفر عن تأزمهم نفسيا، وتنتهي بهم للإقدام على الانتحار“.

ولفت بهرامي إلى أن ”فئة الشباب الإيراني هم أكثر من يقدمون على الانتحار في البلاد حسب الإحصاءات الرسمية الأخيرة“.

وأوضح أنه ”في حال عقدنا مقارنة بالأرقام التي بين يدينا بشأن حالات انتحار النساء في إيران وبين دول العالم، سيتبين أن المرأة الإيرانية هي أكثر نساء العالم إقداما على الانتحار، طبقا للأرقام المعنية بعدد المنتحرين من الجنسين“ وفق ما صرح لوكالة ”ايلنا“.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك