رئيس المجلس الولائي يرفض إحالة ثلاثة أسئلة على المدراء المعنيين

نائب رئيس لجنة بورقلة محمد لمباركي يحتج

طالب نائب رئيس لجنة الصحة ومقرر لجنة التنمية المحلية والشغل والاستثمار بالمجلس الشعبي الولائي بورقلة محمد لمباركي ، من رئيس المجلس الشعبي الولائي بورقلة مصطفى زعطوط بضرورة تقديم توضيحات حول رفضه غير المبرر في إحالة أسئلته الكتابية على المدراء المعنيين .

احتج نائب رئيس لجنة الصحة ومقرر لجنة التنمية المحلية والشغل والاستثمار بالمجلس الشعبي الولائي بورقلة محمد لمباركي ، بشدة على ما أسموه بالتعنت غير المفهوم من طرف رئيس المجلس الشعبي الولائي في تمرير أسئلته الكتابية الموجهة لكل من مدير السكن بتاريخ28/10/2018 ومدير البريد وتكنولوجيا الاعلام والاتصال بتاريخ 03/11/2018، إضافة لسؤال الموجه لمدير الأشغال العمومية ، وحسبما أفاد به البيان الاحتجاجي الذي تسلمت يومية “الوسط ” نسخة منه فإن القوانين السارية المفعول و كذا النظام الداخلي للمجلس الشعبي الولائي تفرض إحالتها على المدراء المعنيين لكن حسب ذات البيان حدث ما لم يكن بالحسبان بسبب الرفض التعسفي في إحالة الأسئلة على المسؤولين المعنيين ،بعدما نصب رئيس المجلس نفسه حاجزا أمام انشغالات المواطن المنقولة عن طريق منتخبيه .

من جهة ثانية فقد أستنكر ذات المنتخب بشدة هذا التصرف غير المسؤول ، بعدما اعتبره سابقة في تاريخ المجالس الولائية ، محملا رئيس المجلس الشعبي الولائي المسؤولية الكاملة أمام تفاقم الوضع المتعلق بالانشغالات المدرجة في أسئلته ، واصفا ذل بحرمان المواطنين من اجابة الجهاز التنفيذي عليها ، بعد استعمل الرجل الأول على المجلس الشعبي الولائي منصبه للدوس على قوانين الجمهورية التي تفرض عليه خدمة الموطن ورفع انشغالاته .

حيث تعود وقائع قضية الحال الى الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي، عندما رفض نائب رئيس لجنة الصحة رفقة بعض الأعضاء طريقة المصادقة على مشروع الميزانية بتوزيعها بطريقة غير عادلة ، حيث أن عدة أحياء بالولاية وحتى البلديات لا تستفيد من ميزانية الولاية ، رغم أن والي الولاية ، رغم أن والي الولاية عبد القادر جلاوي وعد بتعويض هذه الأحياء من ميزانية حاسي مسعود .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك